*الوارد من الليبين السمر* - Hooosh News

Hooosh News

الموقع الرسمي لمنصة الحوش Hooosh.فضائية الحوش على النايل سات التردد 10815 أفقي ترميز 27500

اخر الأخبار

اعلان

ضع إعلانك هنا

اعلان

إعلانك هنا

الأحد، 15 يوليو 2018

*الوارد من الليبين السمر*

🌍 *مقاربات*
--------------------------
✍ *مريم عوض بن إدريس*

-------------------------
 جريمة الليبين السمر (كما تتم تسميتهم بليبيا ) , التي حدثت في بحري قبل ايام  لم استغربها  ، حيث تصدير  الواقع الليبي كان واضحا  ، ملفات كثيرة عالقة في  الذاكرة تمنيت  سردها وتحليلها بحكم كانت  إقامتي ودراستي بها ، لكن اصبحت إلتزام  مسكوت  عنه .
ﺎﻟﻠﻴﺒﻲ الاسمر  ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻘﻠﻴﺔ ﺍﻟﻠﻴﺒﻴﺔ ﺍﻷﺧﺮﻯ له ﺻﻔﺎﺕ ﻭﺷﺨﺼﻴﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺼﻌﺐ ﺗﺨﻄﻴﻬﺎ ﺃﻭ ﺗﺠﺎﻭﺯﻫﺎ ، الثقافة المتوارثة من قبل الآخرين خلقت لهم  ﻭﺿﻊ ﺇﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻣﻌﻴﻦ ، ﺑﻮﻇﺎﺋﻒ ﻣﻌﻴﻨﺔ ﻭﺿﻴﻌﺔ ، كذلك العرف خلق لهم تمييز ،  ﻓﺎﻟﺸﺎﺏ ﺃﻭ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺍﻟﻠﻴﺒﻲ ﺍﻷسمر  ﻻﺑﺪ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻟﻪ ﺳﺠﻞ ﺇﺟﺮﺍﻣﻲ ﻣﺎ وله سوابق وكذلك صفات أخري ، ﻻ ﻳﺘﻌﺮﺿﻮﻥ ﻟﻠﻌﻨﺼﺮﻳﺔ ﻭﻟﻜﻦ هو   ﻧﻔﻮﺭ  ﺻﺎﺭ ﻷﺳﺒﺎﺏ  كثيره ،  منها ﺍﻟﻄﺒﻘﺔ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻏﺎﻟﺒﺎً ﻣﺎﻳﻨﺤﺼﺮ ﻓﻴﻬﺎ الليبي الاسمر ﻭﻫﻲ ﺍﻟﻄﺒﻘﺔ ﺍﻟﻔﻘﻴﺮﺓ ﻣﺤﺪﻭﺩﺓ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻭﻏﺎﻟﺒﺎً ﻣﺎﺗﻜﻮﻥ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺩﻭﻧﻴﺔ  ﻓﺘﻜﻮﻥ ﺍﻟﻨﺘﻴﺠﺔ ﺍﻟﺘﺤﺎﺷﻲ ﻓﻲ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻻﺣﻴﺎﻥ  ،
الليبين اكثر الشعوب حدة بصفه عامة ، لوتمت أي جريمة قتل من قبل الليبين المواطنين مع بعضهم ،تكون حياة ﺍﻻﻧﺴﺎﻥ ﻭﻣﻌﻴﺸﺘﻪ ﻭﺍﺳﺘﻘﺮﺍﺭﻩ ﻭﻣﺼﺪﺭ ﺩﺧﻠﻪ ﻣﺤﻔﻮﻓﺔ ﺑﺎﻟﻤﺨﺎﻃﺮ ، يكون  الويل والهلاك لاهل القاتل وترحيلهم وابعادهم من المدينة نهائي وترك أملاكهم واشغالهم وحرق منازلهم ومحلاتهم ، كذلك أينما وجد احد من أهل القاتل تتم تصفيته ، ويتم اولا  التنفيذ الفوري بالاخلاء لمنازلهم  خوفا علي أنفسهم وثانيا اصبح غير مرغوب بهم .
فماذا يحدث اذا انقلب الحال  وكانو سودانيين .
   الليبيين رغم الشراكة  معنا في سمار اللون لكن الليبي الاسمر يتبرأ من الأجناس الأخري الافريقية بنعته بذلك ويعتبرها دنيا ، ومفخرة له أنه  ليبي وأنه فوق غيرة ويتميز عليهم ، لكن الليبين ذو البشرة البيضاء احيانا يخلطون في ذلك وكان ذلك واضح ايام احداث الزاوية اﻟﺪﻣﻮﻳﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻭﻗﻌﺖ ﺑﻠﻴﺒﻴﺎ ﻋﺎﻡ 2001 ﻡ ﻭﺭﺍﺡ ﺿﺤﻴﺘﻬﺎ ‏( 752 ‏) ﻗﺘﻴﻼً ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﻦ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻫﺎﺟﻤﺘﻬﻢ ﻗﻮﺍﺕ ﺁﻣﻦ ﺍﻟﻘﺬﺍﻓﻲ  ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﻴﻦ ﻓﻲ ﻟﻴﺒﻴﺎ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﻗﺪ ﺗﻌﺮﺿﻮﺍ ﺇﻟﻰ ﻃﻮﻓﺎﻥ ﻋﺎﺭﻡ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻌﺬﻳﺐ ﻭﺍﻷﺫﻯ ﺳﻘﻂ ﻋﻠﻰ ﺇﺛﺮﻩ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻨﻬﻢ، ﻭﺍﻧﺘﻬﻰ ﺍﻟﻤﻄﺎﻑ ﺑﻤﻦ ﺗﺒﻘﻰ ﻓﻲ ﻣﻌﺴﻜﺮﺍﺕ ﺳﻴﺌﺔ ﻻ ﺗﻠﻴﻖ ﺑﺎﻹﻧﺴﺎﻥ  ، كان الليبي يصرخ بااعلي صوته أنه ليبي .
 سمار اللون ليس صفة  أساسية في الجريمة وارتباطه بها ليس مقياس  ، لكن معيار وسمة ارتبطت بهم اكثر.وسلوك توفرت له معطيات  ، رغم أن الليبي الابيض لايختلف عنهم في السلوك .
 لا أنكر أن بعض  الليبين السمر  هم يتميزون بسلوك راقي واخلاق عالية فقط  ظلمتهم  التفرقة المجتمعية  وحددت لهم صفات ومعايير  بذلك . كذلك نحن تقيمنا بالنظر للاشياء السالبة  ونترك الجوانب الإيجابية ، لاننكر ما حدث في السودان كان بمشاركة  آيادي سودانية كان لها موعد  ايذان  البدء والتخطيط  ، حتي الدوافع كانت بصمتها واضحه ، والمخارج  والمداخل لايعرفها الا اصحاب الأرض   .


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اترك تعليقك

اعلان

إعلانك هنا