الحزب الشيوعي: لن نبدّل مواقفنا تحت الوعيد، والترغيب. - Hooosh News

Hooosh News

الموقع الرسمي لمنصة الحوش Hooosh.فضائية الحوش على النايل سات التردد 10815 أفقي ترميز 27500

اخر الأخبار

اعلان

ضع إعلانك هنا

اعلان

إعلانك هنا

الاثنين، 30 يوليو 2018

الحزب الشيوعي: لن نبدّل مواقفنا تحت الوعيد، والترغيب.


الحزب الشيوعي: لن نغير مواقفنا تحت التهديد والترغيب

أكد فتحي الفضل الناطق الرسمي للحزب الشيوعي أن قانونية ومواقف الحزب مستمدة من مؤتمراته ودستوره وهذا هو الأساس الذي يستند عليه وجودنا والتصاقنا بجماهير شعبنا السوداني ومساهمتنا في النضال من أجل المبادئ الأساسية التي اختطتها مؤتمرات الحزب ودورات اللجنة المركزية؛ ونتائج أعمال المكتب السياسي في تنفيذ ذلك، وكان أن قال  الأمين السياسي للمؤتمر الوطني عمر باسان  للصحف : (إن شعار إسقاط النظام يضع الحزب الشيوعي أمام طائلة القانون).   
 وبيِّن الفضل  أن  قوى كثيرة منذ الستينيات حاولت  ان تتعرض لقانونية الحزب تحت الوعيد والافتراءات، وكثيراً ما لجأ الديكتاتوريون والشموليون إلى تهديد الحزب، فوصل  ذلك الى الاغتيالات السياسية والتشريد والسجن لكثير من مناضلي الحزب الشيوعي ، وأضاف : (معروف للجميع بما في ذلك حديثي العهد السياسي أن كل الذين حاولوا  النيل من الحزب ذهبوا إلى مزبلة التاريخ، وبقى الحزب شامخا مناضلا وسط الجماهير) وتابع الفضل   :( سنقف مدافعين عن مواقفنا ولن نقبل أي تفسيرات فطيرة خاصة من الذين لا يحترمون القانون ولا يعرفونه).
وشدد  الناطق الرسمي أن شعارات ومواقف الحزب الشيوعي  المعلنة لم تأت عبر دسائس ومؤامرات أو  انقلابات عسكرية،  إنما هي ملك للحزب ولجماهيره وأضاف : عندما نتحدث عن إسقاط النظام ، نحن نتحدث عن إسقاط نظام شمولي ديكتاتوري صادر كل الحقوق السياسية والحريات والديمقراطية، وأوصل السودان إلى حافة الهاوية، وقطع بأن أي  محاولة لتحويل مواقف الحزب الواضحة من النضال السلمي الذي يحترم دستور البلاد ، يعني في المقام الأول عدم احترام الدستور الذي قدموه للشعب.
وأبان  أن محاولة ربط ذلك بالانتخابات بدعة جديدة لذر الرماد وتغبيش لوعي الجماهير والتستر على ما قامت به الإنقاذ طوال(29) عاما ،  لذا عليهم أن ينتبهوا إلى الأزمة العميقة التي خلقوها في كل مجالات الحياة، وجعلوا من واقع المواطن السوداني جهنما.
وأبان الفضل أن خلق معارك وهمية باتجاه الحزب هي محاولة هروب إلى الأمام وقال جازما : نحن لن نغير مواقفنا تحت التهديد أو الترغيب.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اترك تعليقك

اعلان

إعلانك هنا