مفوضية العدالة الشاملة تتهم والي القضارف، ومعتمد القلابات والناظر نصرالدين بكر بالاشتراك جنائياً في جريمة نزع أرض زراعية وتحويلها لمستوطنة - Hooosh News

Hooosh News

الموقع الرسمي لمنصة الحوش Hooosh.فضائية الحوش على النايل سات التردد 10815 أفقي ترميز 27500

اخر الأخبار

اعلان

ضع إعلانك هنا

اعلان

إعلانك هنا

الثلاثاء، 31 يوليو 2018

مفوضية العدالة الشاملة تتهم والي القضارف، ومعتمد القلابات والناظر نصرالدين بكر بالاشتراك جنائياً في جريمة نزع أرض زراعية وتحويلها لمستوطنة




اتهمت "مفوضية العدالة الشاملة في السودان" ثلاث شخصيات بالتسبب في الأحداث المؤسفة التي حدثت في قرية الحمرا، وذلك في بيان تلقته الراكوبة وجاء كما يلي:
العدل أصل السلام
مفوضية العدالة الشاملة في السودان
بيان حول أحداث الحمرا بشرق السودان

تابعت مفوضية العدالة الشاملة في السودان وما تزال تتابع وتراقب الأحداث الأمنية المؤسفة الجارية حتى الساعة بمنطقة الحمرا، بمحلية القلابات التابعة لولاية القضارف شرقي السودان. تتابع وتراقب المفوضية بقلق شديد وذلك من خلال مندوبيها المتواجدين بمسرح الجريمة والذين أجروا التحريات الأولية وقد كشفت تلك التحريات الآتي:
1/ ان السيد ميرغني صالح سيد أحمد والي ولاية القضارف، والسيد عثمان محمد أحمد معتمد القلابات و الناظر نصرالدين بكر متهمون بالاشتراك جنائيا في جريمة قضت بانتزاع قطعة أرض زراعية تابعة لجماعة من قبيلة الهوسا وتحويلها إلى مستوطنة لمصلحة جماعة من قبيلة اللحويين الجواميس.
2/ نشبت جراء ذلك حرب أهلية بين القبيلتين راح ضحيتها حتى اللحظة ما لا يقل عن ( ٤٠) ما بين قتيلا و جريحا من الجانبين فضلا عن عدد كبير من الجرحى وخسائر مادية أخرى طالت منازل وممتلكات المواطنين و لا تزال التحريات جارية لمعرفة أدق تفاصيل الحادث عددا وكما ونوعا وسواها.
2/ تحذر المفوضية منسوبي الحكومة بشدة من مغبة التمادي في ارتكاب مثل هذه الجرائم وأنها تقوم برصد كل هذه الأفعال و السلوك الإجرامي.
3/ تعد وزارة الداخلية القومية في السودان شريكا اصيلا في هذه الجريمة بارتكابها الجريمة السلبية، إذ كان لها ان تقوم بدور اصيل للحيلولة دون وقوعها ولكنها حادت.
5/ يعد رئيس تحرير جريدة الوان الاخباريةالأستاذ حسين خوجلي مجرما باذكائه نار الفتنة وبثه للكراهية بين طرفي النزاع وذلك من خلال مقاله المنشور بالجريدة بتاريخ ٢٦ يوليو ٢٠١٨م، أي بعد ثلاثة أيام من نشوب أعمال العنف بين الجانبين.
6/ تناشد المفوضية كل رجالات الإدارات الأهلية وزعماء القبائل بالسودان ان يهبوا إلى أهلهم بالقضارف لإطفاء نار الفتنة وإجراء الصلح بيت القبيلتين بأعجل ما يمكن ليعود الأمن ويسود الود والمحبة والسلام بين الاهل.
7/ تحذر المفوضية الجهات الحكومية من الإنحياز لأي من الأطراف، كما تطالبها بعدم إستغلال الأحداث الجارية لتصفية أو خدمة أي أغراض سياسية، لذا يجب على الأجهزة الأمنية كشف ملابسات إعتقال عشرات الشباب خارج نطاق دائرة الأحداث و إطلاق سراحهم الفوري في حال تدلل على براءتهم عن الأحداث الجارية، كما أنه يجب أن لا تدعم الأجهزة الأمنية أي طرف لفرض واقع مختلف على حساب الطرف الآخر.
و عليه تناشد المفوضية دعاة المحبة و السلام و أصحاب الضمير الإنساني و وسائل الإعلام السودانية بضرورة تفادي نشر خطاب الكراهية و مواجهة و مجابهة و إسكات الأقلام و الأصوات المذكية لنار الفتنة و العنف، كما تناشد القوى الحقوقية المحلية و كل المنظمات و الجهات المعنية بالسلام في العالم بتقديم يد العون المادي والمعنوي و إقامة المنابر التوعوية من أجل رفعة روح التسامح و المحبة بين المجتمعات السودانية بما يساهم في بناء وجدان موحد و نشر ثقافة الأمن و الإستقرار و السلام.

و تذكر المفوضية على أنه يمكن التواصل معها من خلال بريدها الإلكتروني المؤقت (cjc.sudan01@gmail.com)


خليل أحمد دودالرجال

رئيس مفوضية العدالة الشاملة في السودان
٣٠ / يوليو / ٢٠١٨م

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اترك تعليقك

اعلان

إعلانك هنا