بيان سياسي حزب المؤتمر السوداني حول تعديل النظام الاساسي وتسمية البشير مرشحا في 2020 - Hooosh News

Hooosh News

الموقع الرسمي لمنصة الحوش Hooosh.فضائية الحوش على النايل سات التردد 10815 أفقي ترميز 27500

اخر الأخبار

اعلان

ضع إعلانك هنا

اعلان

إعلانك هنا

السبت، 11 أغسطس 2018

بيان سياسي حزب المؤتمر السوداني حول تعديل النظام الاساسي وتسمية البشير مرشحا في 2020

حزب المؤتمر السوداني

بيان سياسي

قام مجلس شورى حزب المؤتمر الوطني عشية الخميس الماضي بتعديل نظامه الأساسي وتسمية عمر البشير مرشحاً له في انتخابات الرئاسة المزمع إقامتها في العام 2020. يجيء هذا الإجراء مخالفاً لدستور السودان للعام 2005 والذي يمنع ترشح أي شخص لمنصب رئيس الجمهورية لأكثر من دورتين انتخابيتين، الشيء الذي يدل على أن حزب النظام في طريقه لتمزيق الدستور تمهيداً للتمديد لملكه المتوج عمر البشير والذي يظن واهماً بأنه بإمكانه إمتلاك بلادنا هذه وسجنها رهينة مخاوفه ومطامعه إلى الأبد !!

جاء قرار شورى النظام عقب نجاح جهاز أمن النظام في مهمة كنس الأصوات المعارضة لترشيح البشير داخل حزبه مستخدماً سيف الترهيب بمحاكمات الفساد والحرمان من جاه السلطة وغيرها من الأساليب التي حولت اجتماع شورى حزب النظام إلى مهرجان للمطبلين  الذين تباروا في مدح الدكتاتور في مظهر يكشف عن حجم الإنحطاط الذي ساقنا له حكم هذه العصابة ل 29 عاماً هي الأكثر ظلماً وحلكة في مسيرة الحكم الوطني السوداني.

ندرك بوضوح أن معركة شعبنا ضد شمولية النظام وقمعه وفساده هي معركة ضد منظومة كاملة أوردتنا موارد الهلاك، وليست ضد شخص واحد مهما كانت مكانته، وندرك أيضاً أن النظام يتمسك باستمرار رئيسه حرصاً منه على استدامة حكم وسرقة البلاد بقوة السلاح و على استمرار الامتيازات التى توفرها سلطته للفسدة منهم، وأن مقاومة إستمرار البشير بكافة الطرق معركة تتجاوز الدلالة الرمزية إلى أن تكون المدخل الفعلي لإزالة النظام نفسه.

في قرار المجلس المركزى لحزب المؤتمر السودانى بشأن الوجهة السياسية والتنظيمية للحزب، قرر المجلس وبوضوح العمل على مقاومة النظام ووجه أجهزة الحزب بمقاومة تعديل الدستور للسماح بترشيح البشير في الانتخابات المقررة في 2020، ونحن نعد قرار مجلس شورى حزب النظام اختطافاً مبكراً لا لصندوق الانتخابات فحسب بل لأحكام الدستور التي يجب أن تصان وتحفظ.

إننا في حزب المؤتمر السوداني نؤكد أننا نرفض بحزم مساعي النظام لتعديل دستور 2005 ليمهد الطريق لدكتاتوره للإستمرار مهيمناً على رقاب أهل البلاد، وندعو كل أبناء وبنات الشعب السوداني للإنتظام في حملة موحدة تقف ضد البشير وحزبه، وندعو رفاقنا في القوى الديمقراطية للعمل سوياً في جبهة تتصدى لمهام المقاومة السلمية وصولاً لتصفية الشمولية واستعادة الوطن المختطف من قبل عصابة الإنقاذ التي نؤكد بأن مغرب شمسها قد حان وأن النصر هو موعد شعبنا الذي لن يتأخر. فلننهض سوياً لإستعادة وطننا المسلوب، فنحن من نصنع قدرنا والسودان ليس ملكاً خاصاً للبشير وشيعته ليرهنها لحكمه البائس كل هذه السنين.

حزب المؤتمر السوداني
أمانة الإعلام
11 أغسطس 2018

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اترك تعليقك

اعلان

إعلانك هنا