جبريل إبراهيم: لامساومة في مسألة الجنائية - Hooosh News

Hooosh News

الموقع الرسمي لمنصة الحوش Hooosh.فضائية الحوش على النايل سات التردد 10815 أفقي ترميز 27500

اخر الأخبار

اعلان

ضع إعلانك هنا

اعلان

إعلانك هنا

السبت، 25 أغسطس 2018

جبريل إبراهيم: لامساومة في مسألة الجنائية

قال رئيس حركة العدل والمساواة السودانية جبريل إبراهيم إن التباين في وجهات النظر بين مكوني تحالف (نداء السودان) فيما يتعلق بالموقف من المحكمة الجنائية الدولية لا يؤدي إلى حدوث خلاف .
وأكد إنهم عندما كونوا تحالف نداء السودان جاءوا إليه من تنظيمات سياسية مختلفه لديها مواقف مختلفه ، بجانب إنهم لديهم جوانب مشتركة يعملون من خلالها، ولفت جبريل انه من المفترض ان يتم مناقشة قضية المحكمة الجنائية الدولية داخل المجلس القيادي لتحالف نداء السودان حتي يكون هناك موقف موحد ازائها .
وكان زعيم حزب الامة أقترح في لقاء مع قناة روسيا اليوم ، بذهاب البشير إلى المحكمة الجنائية الدولية  ويمثل أمامها أو أن يكون هنالك حلا عن طريق مجلس الامن الدولي لتلقيه عفو من الضحايا .
وأثارت تصريحات المهدي ردود أفعال واسعة ، لجهة ان حركات مسلحة ومنظمات مجتمع مدني أستنكرت تصريحات المهدي ، واعتُبرت أن حقوق ضحايا الحرب لا مساومة فيها وهي حقوق خاصة بالضحايا ، وأعلنوا تمسكهم بالمحكمة الجنائية الدولية لرد الحقوق للذين تعرضوا للإبادة الجماعية في اقليم دارفور.
وجدد جبريل إبراهيم في حوار إجرته معه الصحفية عواطف رحمة ، ان تصريحات المهدي تخصه هو وحزبه ، مشيراً ان البيانات التي صدرت من الحركات المسلحة لم تنتقد الصادق المهدي بل إنها بينت بأن ما قاله المهدي ليس موقف الحركات المسلحة وانما موقفه هو وحزبه ومن حقه ان يقول رايه بصفته السياسية ومن حقهم هم ان يعبرو عن رأيهم بالصورة التي يرونها مناسبة.
وفي إجابته علي سؤال لماذا لا يكون هناك موقف موحد تجاه قضية المحكمة الجنائية أجاب إبراهيم انه ليس من الضرورة ان يكون هنالك موقف موحد بيد انه قال بانه من الممكن ان يتم الاتفاق بأن لايتم تناول القضية في الإعلام سلباً او ايجابا .
وأشار جبريل ان حديث المهدي بشأن الجنائية كان من باب تثقيف الشعب بالخيارات المتاحه ، بينما تم تفسيره بانه حمل إشارات للحكومة باعتبارها “كرت ضغط” او فرصة لمساومة النظام ، ونوه إبراهيم ان المحكمة الجنائية لا يمكن أن تكون مسألة مساومة.
وتلاحق المحكمة الجنائية الدولية الرئيس السوداني عمر البشير وعدد من معاونيه منذ العام 2009 لاتهامه بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية في إقليم دارفور التي تشهد صراعات حتي الان ، إضافة الي إتهامه بالإبادة الجنائية.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اترك تعليقك

اعلان

إعلانك هنا