البرلمان يرفض تسلم مذكرة صحفيون اقاموا وقفة إحتجاجية - Hooosh News

Hooosh News

الموقع الرسمي لمنصة الحوش Hooosh.فضائية الحوش على النايل سات التردد 10815 أفقي ترميز 27500

اخر الأخبار

اعلان

ضع إعلانك هنا

اعلان

إعلانك هنا

الأربعاء، 1 أغسطس 2018

البرلمان يرفض تسلم مذكرة صحفيون اقاموا وقفة إحتجاجية


 نفذ صحفيو البرلمان وقفة احتجاجية اليوم  أمام البرلمان احتجاجاً على قرار منعهم من دخول المجلس الوطني وتغطية أنشطته.  
ورفع المحتجون لافتات تطالب بإلغاء القرار وإقالة مستشار رئيس البرلمان عبدالماجد هارون من منصبه  لأصدره القرار الذي وصفوه بالانتهاك لحقوق الصحفين  
وفي السياق نفذ الصحفيون وقفة مماثلة أمام دار اتحاد الصحفيين السودانيين في المقرن بعد أن رفض رئيس البرلمان استلام مذكرتهم وهدد المحتجون بالتصعيد واتخاذ خطوات لم يفصحوا عنها. 
نص المذكرة
السيد / رئيس البرلمان البرفسيور ابراهيم أحمد عمر الموقر
الموضوع : مذكرة إحتجاجية
فوجئنا نحن مندبو الصحف اليومية المكلفين بتغطية أنشطة المجلس الوطني والقنوات ووكالات الانباء العالمية يوم الأربعاء الماضي بقراركم القاضي بمنعنا من الدخول الى مبان البرلمان لأداء واجبنا المهني المعتاد الذي درجنا عليه منذ عشرات السنين .
قراركم الذي حظى برفض الجميع، كدنا الأ نصدقه في بادي الأمر، لأننا لم نتوقع أن يأتي يوماً تتعمد فيه أعلى سلطة تشريعية في البلاد ذبح الحريات الصحفية وإنتهاك القوانين التي تجيزها في وضح النهار، الأمر الذي يعكس انحدار بلادنا الى مستوى مخيف يستوجب التدارك العاجل .
لم نعلم على وجه الدقة الأسباب الرئيسية لقراركم المجحف، ولكن من خلال ما رشح من معلومات غير رسمية ان المنع كان نتيجة لمقاطعة الصحفيين أنشطة البرلمان لمدة يوميين إحتجاجاً على ايقاف زميلتهم بجريدة الانتباهة هبة عبيد على خلفية نشرها خبراً أغضبكم .
ونؤكد هنا أن المقاطعة شكل من أشكال الإحتجاج الحضاري ولا تستوجب مواجهتها من قبلكم بإجراءات تعسفية، نحسب أنها تمت بتصرفات فردية وعكست بجلاء فقدانكم للروح التصالحية مع أجهزة الاعلام الحرة.
سعادة رئيس البرلمان:  
نحن إذ نحتج إليك رسمياً بهذه المذكرة، ندرك تماماً طبيعة المعادلة، لكونك خصماً وحكماً في آن واحد، ولكن أملنا في ذلك أن تكون  قد إنتبهت لمحاولات استغفالك من قبل شخاص مقربين اليك -يحتشد تاريخهم بإثارة الفتن وإفتعال المشكلات وخوض المعارك في غير معترك،- ودفعك لأن تتخذ قرارات تنال كثيرا من مكانة السلطة التشريعية .
وفي خضم هذه المذكرة ندفع اليكم بمطالبنا العادلة والمشروعة التي نأمل أن تجد إستجابة عاجلة من جانبكم حتى توفر علينا جهد التصعيد: 
            ــ التراجع الفوري عن قرار حرمان الوسائل الإعلامية من دخول البرلمان والسماح لكافة المندوبين دون "تمييز" بتغطية أنشطة المؤسسة التشريعية دون قيود زمانية أو  مكانية، كحق مكفول بالدستور وليس منحة أو عطية .
ــ يتوقف السيد مستشار رئيس البرلمان، عبد الماجد هارون  عن ممارسة ضغوط على الصحف بواسطة اصدقائه ومعارفه في جهاز الأمن لاستبدال المناديب الذين لا تعجبه طريقة نقلهم للوقائع في البرلمان .
            ــ الاحتكام الى القضاء في كل مخالفات النشر حال ارتكبت والتخلي عن سياسة أخذ الحق باليد .
           ــ نرفض أي شروط أو إملاءات من أي جهة كانت  تمس حريتنا في نقل وقائع البرلمان .



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اترك تعليقك

اعلان

إعلانك هنا