دعـاش الخــير - Hooosh News

Hooosh News

الموقع الرسمي لمنصة الحوش Hooosh.فضائية الحوش على النايل سات التردد 10815 أفقي ترميز 27500

اخر الأخبار

اعلان

ضع إعلانك هنا

اعلان

إعلانك هنا

السبت، 4 أغسطس 2018

دعـاش الخــير

دعاش الخير


محمدحسن كبوشية

ويستمر النزيف ...!!!

فجيعة نزل خبرها كالصاعقة على رؤوس الأشهاد وثلاثة زهرات رسم القدر لهن الرحيل في حادثة مشؤومة كان مسرحها قلعة من قلاع العلم في صباح حمل النبأ الحزين بالرحيل المر لهن تحت حائط الفصل الدراسي دون سابق انذار لتنهال عليهن الكتل الخرسانية وتكون محصلة الاهمال والاستهتار بارواح البشر ثلاث شهيدات وثمانية جريحات نسأل الله لهن الشفاء ، نعم لكل أجل كتاب ونؤمن بالقضاء والقدر ولكن من يوقف هذا النزيف فالعام الماضي انهار الحمام باحدي المعلمات وظلت الأنباء تحمل كل يوم جديد سقوط الفصول وتصدعها وانهيارها ليس في مدراس الخرطوم لوحدها بل في كل ولايات البلد.

هل ياتري وصلنا لهذه الدرجة من انعدام المسئولية والالتزام ، وهل ننعي أنفسنا الأن ، وهل سنقف عند هذه الحادثة المؤلمة ونراجع أنفسنا ، ما الذي أصاب هذا الشعب في اخلاقه لتكون النتيجة العويل والبكاء على فقد ارواح تحلم بمستقبل جميل وغد أفضل في وطن تتكالب عليه الازمات والمصائب وفيه من ركلوا انسانيتهم جانبا وطرحوا اخلاقهم بالضربة القاضية وتناسوا مسئولياتهم وما من دليل قاطع الا حال هذه المدرسة التى تناقلت الوسائط صورها ، فبالله عليكم هل هذه بيئة تعليمية وهل هذه مباني تصلح للتعليم .

من الطبيعي أن نسأل ونجد الإجابة فمسئولية وزارة التربية والتعليم لا تخطئها العين وأدب الاعتراف بالخطاء مفقود مفقود في هذا البلد ، سيخرجون بلجان تحقيق وينفض السامر وتتكرر المأساة ولعمري فإن فساد الاخلاق أشنع من فساد القطط السمان ، لا نريد لجان للتحقيق في قضية ليست بالجديدة ولكن نريد لجان للتغيير في المفاهيم والاخلاق والوطنية فمثل هذه المدرسة يوجد الكثير نالت التصديق دون قانون او التزام فمن ينطق بسيف الحسم ويعيد لاخلاقنا بصيص شعاع من اشراق ومن ينظر بعين الانسانية لهذا الجشع الذي تسيد الموقف وجعل غرف المنازل مدارس تدفع فيها الاموال ، نعم فلننعي انفسنا ولننعي التعليم في بلادنا لاننا جهلنا ان مقتل طالب مقتل أمة .

أخر الدعاش :

وللقضارف رجال سيظلون بذات مواصفاتهم الخاصة عن سائر أهل السودان ، فها هم يقودون الان مبادرة اخماد الفتنة في الحمراء يتقدمهم الشيخين الجليلين مجذوب الازرق وعثمان الازرق ولفيف من اهل الخير والعلم والقيادة فهذه هي القضارف عند الملمات سعيدها وحزينها تسد قرص الشمس بالوحدة وجمع الصف والكلمة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اترك تعليقك

اعلان

إعلانك هنا