هلع وسط الجزائريين بعد ظهور داء الكوليرا - Hooosh News

Hooosh News

الموقع الرسمي لمنصة الحوش Hooosh.فضائية الحوش على النايل سات التردد 10815 أفقي ترميز 27500

اخر الأخبار

اعلان

ضع إعلانك هنا

اعلان

إعلانك هنا

الجمعة، 24 أغسطس 2018

هلع وسط الجزائريين بعد ظهور داء الكوليرا

حوش نيوز/ أ ف ب
حالة من الهلع والقلق تنتاب الجزائريين، ونقلتها مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل إعلام جزائرية، بعد كشف وزارة الصحة الخميس عن تسجيل عشرات الإصابات بداء الكوليرا في الجزائر العاصمة وولايات محيطة بها، وحديث وسائل إعلام جزائرية عن تسجيل أول حالة وفاة بالداء في ولاية البليدة (شرقي العاصمة).
وحاولت الهيئات الرسمية التي أنشأت خلية أزمة بوزارة الصحة طمأنة المواطنين، مؤكدة "تحكمها في الوضع"، وبأن الداء انتقل بسبب غياب قواعد السلامة الصحية والنظافة في بعض المواد المستهلكة، ولا علاقة له بمياه الحنفيات، علما أنها مصدر الشرب الوحيد للعديد من العائلات الجزائرية.
ونقلت وكالة الانباء الجزائرية عن مدير الوقاية بوزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، الدكتور جمال فورار الخميس، قوله "إن الإصابات بداء الكوليرا التي تم تسجيلها بأربع ولايات من الوطن (الجزائر العاصمة، البليدة، البويرة وتيبازة) هي حالات منعزلة منحصرة في عائلات"، مؤكدا أن الوضع "متحكم فيه".
وأوضح الدكتور فورار خلال ندوة صحفية أقامها بالعاصمة رفقة مسؤولين كبار بالوزارة والمدير العام لمعهد باستور لإعطاء توضيحات حول الداء (41 حالة من بين 88 حالة مشتبه فيها حسب إحصائيات رسمية)، بأن الوضع "لا يدعو إلى القلق ولا يستدعي إعلان حالة الطوارئ"، داعيا من جهة أخرى المواطنين إلى احترام قواعد النظافة وتفادي زيارة المرضى المصابين في المستشفيات".
إلا أن مصادر عديدة نقلت عنها وسائل إعلام جزائرية، اتهمت السلطات بالتستر على الداء والتأخر في الإعلان عنه، حيث سجلت الحالات الأولى للإصابة بالداء منذ أكثر من أسبوع، مع تأكيد عدة أطباء في الولايات المعنية، أنهم دقوا ناقوس الخطر وأبلغوا مسؤوليهم على مستوى المستشفيات والمراكز الطبية، بعد ظهور الأعراض الأولى على بعض المرضى.
وأثارت تصريحات للمدير العام لمعهد باستور، الدكتور زبير حراث، خلال تقديمه للمعلومات الأولية عن هذا الداء، سخط وسخرية الجزائريين، بعدما أكد فيها أن الجزائر ليست وحدها التي يوجد فيها داء الكوليرا، (...) بل هو موجود في اليمن والنيجر وتشاد..."، مؤكدا أن "الكثير من الدول ظهر فيها داء الكوليرا ولا تعلن عنه...لكن سياسة الجزائر هي الشفافية في الإعلان عن المرض...وقد تطلب ذلك شجاعة سياسية من السلطات".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اترك تعليقك

اعلان

إعلانك هنا