تخوفات بريطانية حول مصير اللاجئين السودانيين العائدين والوزيرة هرييت بالدوين بالخرطوم اليوم لبحث القضية - Hooosh News

Hooosh News

الموقع الرسمي لمنصة الحوش Hooosh.فضائية الحوش على النايل سات التردد 10815 أفقي ترميز 27500

اخر الأخبار

اعلان

ضع إعلانك هنا

اعلان

إعلانك هنا

الثلاثاء، 7 أغسطس 2018

تخوفات بريطانية حول مصير اللاجئين السودانيين العائدين والوزيرة هرييت بالدوين بالخرطوم اليوم لبحث القضية

أعربت منظمة “شن السلام” الحقوقية البريطانية عن سرورها برؤية سؤال طرحه نائب البرلمان البريطاني ديفيد درو عن العائدين إلى السودان.

ورأت المنظمة، في تغريدة لها، أن الجواب عن سؤال ديفيد درو يوضح أن النواب البريطانيين لا يتابعون شؤون العائدين إلى السودان على الإطلاق. وهذا يوضح السبب في أن السفارة البريطانية دأبت في خطاباتها على تفنيد دعاوى طالبي اللجوء الخاصة بتعرضهم لسوء المعاملة. ويقول النواب البريطانيون إنهم لم يسمعوا عن حالات سوء معاملة.

وكان تقرير نشرته صحيفة (جيروزاليم بوست) في يونيو الماضي، أكد أن السودان ليس مكانا آمنا لطالبي اللجوء العائدين إليه، متهمًا الأمم المتحدة بمواصلة غض الطرف عن انتهاكات وهجمات وفظائع يتعرض لها المدنيون العزل في مناطق النزاعات .

وأكد ذات التقرير أن الوضع على الأرض مختلف تماما عن تلك الصورة الوردية التي ترسمها حكومة السودان، وأنه لم يتم استعادة أي سلام في السودان وأن عمليات اقتتال شديدة تدور رحالها في كل من جبل مرة وجنوب كردفان والنيل الأزرق وغيرها.

ولفت التقرير إلى أن نحو 2.2 مليون دارفوري لا يزالون في مخيمات المشردين محليا يرتعدون خوفا من يوم إغلاق المعسكرات وانسحاب قوات البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي (اليوناميد). ورصد التقرير على مدار العام الماضي انخفاضا نسبته 40% في أعداد القوات المنوطة بحماية المعسكرات.



وكشفت المنظمة عن حصولها على ردّ من وزيرة المملكة المتحدة للشؤون الأفريقية هارييت بالدوين بشأن عريضة وقعت عليها 500 منظمة وشخصية، كانت “شنّ السلام” تقدمت بها في تظاهرة حملت شعار “السودان-عجز-الحكم” في 30 يونيو الماضي.

وأعربت “شنّ السلام” عن تثمينها عرضًا من الوزيرة البريطانية بالمشاركة في بحث حلول لمسائل المجتمع المدني والشتات قبل اجتماع الحوار الاستراتيجي المقبل.

 وذكرت وكالة (سونا) للأنباء أن وزيرة المملكة المتحدة للشؤون الأفريقية، هاريت بالدوين، ستزور الخرطوم غدا الثلاثاء لبحث التزام لندن بتحقيق الاستقرار والإصلاح الاقتصادي في السودان.

ونوهت عن أن بالدوين، بصفتها أول وزيرة بريطانية تزور السودان منذ أكثر من 3 سنوات، ستلتقي عددا من كبار المسؤولين السياسيين بينهم وزراء في الحكومة، وستناقش كيفية دعم المملكة المتحدة أولويات الحكومة السودانية في تخفيف عبء الديون الخارجية وإصلاح النظام الاقتصادي.

ومن المقرر أيضا أن تزور بالدوين مدينة الفاشر شمال دارفور للقاء بعض الفئات الأشد احتياجا في السودان، وبينهم اللاجئين والنازحين.




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اترك تعليقك

اعلان

إعلانك هنا