المحكمة العليا تنشر حيثيات قرارها حول محكمة الشيخ السلفي المتهم بالردة مزمل فقيري - Hooosh News

Hooosh News

الموقع الرسمي لمنصة الحوش Hooosh.فضائية الحوش على النايل سات التردد 10815 أفقي ترميز 27500

اخر الأخبار

اعلان

ضع إعلانك هنا

اعلان

إعلانك هنا

الأربعاء، 5 سبتمبر 2018

المحكمة العليا تنشر حيثيات قرارها حول محكمة الشيخ السلفي المتهم بالردة مزمل فقيري

قالت المحكمة القومية العليا في السودان، إن ما صدر من الداعية السلفي مزمل فقيري بخصوص حديثه عن إحدى زوجات رسول الله صلى الله عليه وسلم، يعتبر من قبيل الردة المغلظة، وأكدت أن ما اورده من قول يعتبر من ساقط القول ويدخل في حكم الإستهزاء بالرسول صلي الله عليه وسلم .
وقطعت المحكمة القومية العليا في حيثيات قرارها: نتفق مع الطاعن المحتسب في ضرورة إخضاع ( مزمل فقيري) لمحاكمة وعدم قبول اعتذاره من ذلك إلا بالإستتابة القانونية أمام الجهات القضائية المختصة.
وأضافت المحكمة القومية العليا: نذكّر المتهمين مزمل فقيري وأبو بكر آداب، وأمثالهما، بضرورة احترام المساجد وأهل العلم والصلاح والبعد عما يثير الخلاف والشقاق.
 وقد إستنكر رواد مواقع التواصل الاجتماعي تصرف المحكمة العليا وإستغربوا إدلائها بهذا التصريح الصحفي ومن المفترض على المحاكم عدم التعاطي مع وسائل الإعلام في القضايا القائمة وهذا شرط أساسي لتحقيق العدالة والحفاظ على نزاهة وسمعة القضاء، وإستنكر أيضاً المعلقون دخول المحكمة طرفاً في النزاع ورد أحد المعلقين: (في محكمة بتتفق مع الطاعن إلا إذا كانت مبيته النية بإدانة المطعون ضده الأحرى بالمحكمة إذا كانت محايدة أن تذكر الأسباب القانونية والشرعية التي أسست عليها حكمها ثم بعد ذلك أن تخلص الى تأيد الحكم أو الغاءه ولكن أن تشير إلى انها (تتفق مع الطاعن) فهذا التعبير يدل على أنحياز المحكمة وعلى أقل تقدير افتقارها للإسانيد المؤيدة للحكم ….وكما قال مولانا يوسف الولي يجب أن يكون الحكم مرأة صادقة تعكس وجه الحقيقة وإلا أصبح الحكم معيباً بعيب القصور في التسبيب مما يتعين معه نقضه وإلغاءه هذا من ناحية..) وأضاف أن المحكمة تترصد المدعى عليه قائلاً: (من ناحية أخرى هنالك ترصد للمطعون ضده بسبب مهاجمته بعض الشخصيات وكشف فسادهم وحقيقتهم للرأي العام أمثال عبد الحي يوسف وعلاء الدين الزاكي (ما يدعى بالسلفية الجهادية) وغيرهم من أعضاء جماعة أنصار السنة المواليين للمؤتمر الوطني والذين بدلوا مواقفهم من الدعوى الى (التوحيد) وأصبحو ا يتماهوا مع الحكومة بسسب تحقيق مكاسب دنيوية رخيصة أمثال (على أبو الحسن بتاع الشجرة البقى راكب الكامري) ومطظفى أبو زيد الذي أتى من الجزيرة بشنطة حديد وكان يسكن في بيت الرجل النقي التقي المجاهد الصالح الداعية السلفي (صلاح إدريس) زعيم الجماعة في ود مدني والذ كان يعمل في مصلحة الأحصاء وبعد أن أحتضنهم هذا الرجل الصالح إلا أنهم غرتهم الحياة الدنيا وباعوا دينهم نعرض الدنيا الزائل..) هذا وقد أثارت إستتابة الشيخ مزمل فقيري الكثير من الجدل في الأيام الفائتة ووصف الكثيرين محاكمته بالترصد والتقاضي عن جرائم أكبر كان من الأحرى محاكمة المتورطين فيها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اترك تعليقك

اعلان

إعلانك هنا