أديس ابابا والدوحة تستضيفان لقاءات لتنشيط مفاوضات المنطقتين ودارفور - Hooosh News

Hooosh News

الموقع الرسمي لمنصة الحوش Hooosh.وقناة الحوش للإعلام البديل للتوعية والاستنارة

اخر الأخبار

التسميات

الاثنين، 19 نوفمبر 2018

أديس ابابا والدوحة تستضيفان لقاءات لتنشيط مفاوضات المنطقتين ودارفور

أعلنت الحكومة السودانية عن لقاءات بالوسطاء لتنشيط المفاوضات الجارية في المنطقتين ودارفور.
وكشفت وكالة SMC ذات الصلة بجهاز الامن السوداني عن لقاء جمع وزير الخارجية السوداني الدرديري محمد أحمد، مع رئيس الآلية الأفريقية رفيعة المستوى للسودان وجنوب السودان، ثامبو أمبيكي، بالعاصمة أديس أبابا. وبحث اللقاء الذي عُقد يوم الاحد على هامش أعمال القمة الطارئة للاتحاد الافريقي  جهود “تحقيق السلام في البلاد”.
وكان أمبيكي قد نظم مفاوضات مباشرة تمت لاول مرة قبل أسابيع في جنوب أفريقيا بين رئيس الحركة الشعبية عبدالعزيز الحلو من جهة ومساعد الرئيس السوداني ونائبه في حزب المؤتمر الوطني فيصل حسن إبراهيم من جهة أخرى.
ورعى رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت مفاوضات مماثلة بجوبا بين الجناح الآخر للحركة الشعبية (عقار –عرمان) والحكومة السودانية.
وفي سياق متصل، يتوجه اليوم الاثنين وفد حكومي بقيادة أمين حسن عمر إلى الدوحة للقاء الوسيط القطري يوم الثلاثاء وذلك للتباحث حول الترتيبات لإستئناف جولات التفاوض مع حركات دارفور.
وكشف أمين حسن عمر ممثل رئاسة الجمهورية لملف سلام دارفور عن أن الجانب القطري طلب من الوفد الحكومي الحضور للدوحة بغرض التشاور حول استئناف التفاوض مع الحركات المتمردة، قائلاً: سنلتقي بالوسيط القطري لمعرفة تفاصيل اللقاء، مبيناً أنهم لا علم لهم بمخرجات لقاء الوسيط بالحركات الدارفورية.
وكان وفداً مشتركاً من حركتي العدل و المساواة بقيادة د.جبريل إبراهيم وحركة تحرير السودان بقيادة مني اركو مناوي قد اختتم زيارة إلى الدوحة الاسبوع الماضي، إلتقوا خلالها بالسفير مطلق القحطاني مبعوث وزير الخارجية القطري لمكافحة الارهاب و الوساطة فى تسوية المنازعات؛ كما إلتقوا سفراء و ممثلي سفارات الولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا وفرنسا و ألمانيا وعدد من الشخصيات ورموز و قيادات المجتمع و الناشطين السودانيين المقيمين فى قطر.
ووفقاً لبيان أصدره احمد محمد تقد القيادي بحركة العدل و المساواة فقد بحث الوفد مع المبعوث القطري و الدوليين “الاوضاع فى السودان و مفاوضات السلام؛ و ظاهرة تعدد المنابر و الوسطاء و مآلات عملية السلام و المبادارت الداعية لإستئناف المفاوضات فى مسار دارفور و منطقتي النيل الازرق و جنوب النيل الازرق، موقف الالية الافريقية و مستقبل خارطة الطريق ووضعية القضايا القومية المرتبطة بها فى ظل الحراك الحالي”.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اترك تعليقك