من بينهم سودانيين.... أكثر من ثلاثمائة نزيلٍ أجنبي بالسجون المصرية يدخلون في إضرابٍ عن الطعام - Hooosh News

Hooosh News

الموقع الرسمي لمنصة الحوش Hooosh.وقناة الحوش للإعلام البديل للتوعية والاستنارة

اخر الأخبار

التسميات

الخميس، 26 مارس 2020

من بينهم سودانيين.... أكثر من ثلاثمائة نزيلٍ أجنبي بالسجون المصرية يدخلون في إضرابٍ عن الطعام


خاص قناة  الحوش : القاهرة



أعلن  نُزلاء سودانيون  في سجن القناطر الخيرية شمال العاصمة المصرية القاهرة إضراباً عن الطعام منذ يوم الأحد الماضي  للضغط على سلطات السجون المصرية  لحل مشكلاتهم في ظل تعطل إجراءات الإفراج الشَرْطي عن بعضهم بعد قضاءِ نصف مدة العقوبة وتعطل إجراءات الترحيل لبعضهم الآخر وذلك بسبب التدابير الإحترازية المصاحبة  لمقاومة انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد. 

وكانت  السلطات المصرية قد أعلنت ضمن حزمة من  الإجراءآت منع الزيارات عن السجناء منذ اكثر من أسبوع  في جميع السجون المصرية ما أدى لسوء الأوضاع المعيشية للسجناء  الذين يعتمدون في غذائهم اليومي على ما يأتيهم من خلال الزيارات اليومية التي تأتي إليهم في ظل رداءة التغذية في السجون المصرية ومغايرتها للثقافة الغذائية السودانية.

كما يعاني السجناء من سوء الأحوال الصحية في ظل مشاكل الرعاية الصحية في السجون خاصة بعد عدم قدرتهم على الحصول على الأدوية التي يحتاجونها في ظل وقف الزيارات. 

وفي الأثناء تواصلت  سفارتا السودان وجنوب السودان مع السلطات الأمنية المصرية للحصول على تصريح استثنائي لمندوبي السفارتين لزيارة السجناء للإطلاع على أوضاعهم ومعرفة مشكلاتهم ومحاولة العمل على حلها، بعد وعد من السلطات بإصدار التصاريح اللازمة. 
وكانت مصادر متطابقة فضلت عدم الإفصاح عن هويتها  كشفت للحوش عن أن ٨٥ نزيلاً من السودان و٣٠ من جنوب السودان بجانب نحو مائتين آخرين من جنسيات متعددة دخلوا في إضراب عن الطعام مطلع الأسبوع الحالي للضغط على السلطات المصرية وترحيلهم إلى بلدانهم.

و في سياق متصل  لاتزال مشكلة العالقين الذين تقطعت بهم السبل في طريقة العودة إلى السودان ترواح مكانها  ويعانون من  مشكلات في السكن والمعيشة بعد نفاذ أموالهم وطول أمد رحلاتهم التي خططوا لها من طالبي العلاج و العمالة السودانية الغير منتظمة في المصانع المصرية والذين انقطعوا عن أعمالهم في ظل ظروف فيروس كورونا وفقدوا مصادر عيشهم وأصبحوا لا يستطيعون تحمل تكلفة البقاء في مصر ولا يجدون سبيلا للعودة إلى السودان.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اترك تعليقك