فوز الحراج الجنوب سوداني إيفان أتير بجائزة نانسن العالمية - Hooosh News

Hooosh News

الموقع الرسمي لمنصة الحوش Hooosh.فضائية الحوش على النايل سات التردد 10815 أفقي ترميز 27500

اخر الأخبار

اعلان

ضع إعلانك هنا

اعلان

إعلانك هنا

الأربعاء، 26 سبتمبر 2018

فوز الحراج الجنوب سوداني إيفان أتير بجائزة نانسن العالمية

أعلنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فوز إيفان أتار أداحا، وهو جراح والمدير الطبي لمستشفى في شرق جنوب السودان، بجائزة نانسن للاجئ لعام 2018.
وقالت المفوضية بأن الجائزة هي تقدير للالتزام الاستثنائي والتضحية التي قام بها الدكتور أتار لتوفير الخدمات الطبية لأكثر من 200,000 شخص بينهم حوالي 144,000 لاجئ من ولاية النيل الأزرق في السودان.
يجري فريقه في المستشفى في بونج بمقاطعة مابان، 58 عملية في الأسبوع كمعدل في ظروف صعبة نظراً لمحدودية الموارد والتجهيزات.
الدكتور أتار يجري عملية للاجئ سوداني شاب في مستشفى بونج في مقاطعة مابان، جنوب السودان. © UNHCR/Will Swanson
وينحدر الدكتور من توريت جنوبي جنوب السودان درس الطب في السودان وعمل بعدها في مصر وعقب انتشار الحرب في النيل الأزرق تطوع للعمل فيها وانشا اول مستشفى له في الكرمك وعمل وسط الصراع وتحت القصف الجوي.
ويعمل اتار في مستشفى الة التصوير الشعاعي الوحيدة في المستشفى مكسورة وغرفة الجراحة الوحيدة غير مضاءة إلا بمصباح واحد، أما الكهرباء فيتم توفيرها بواسطة مولدات غالباً ما تتعطل.
ونظراً لأنه المستشفى الوحيد في ولاية أعالي النيل، فغالباً ما يكون مكتظاً بالمرضى وتمتد أقسامه إلى الهواء الطلق.
وحصلت جنوب السودان، وهي الدولة الأصغر عهداً في العالم على استقلالها من السودان في عام 2011 بعد استفتاء سلمي.
وأدت الحرب الأهلية التي دخلت الآن في عامها الخامس إلى أسوأ حالة طوارئ في جنوب السودان، هي الأسوأ في إفريقيا على صعيد الأعداد، وأكبر ثالث أزمة لاجئين في العالم.
وقال المفوض السامي فيليبو غراندي: “إن عمل الدكتور أتار طيلة عقود من الحرب الأهلية والصراع هو مثال حي عن الإنسانية والايثار من خلال جهوده الدووبة انقذ حياة الالاف رجالا ونساء واطفال.
جراح من جنوب السودان يفوز بجائزة دولية لتقديمه خدمات طبية لآلاف اللاجئين
وعقب وصوله إلى بونج، أنشأ أول غرفة جراحة له في مركز صحي محلي مهجور، مكدساً الطاولات من أجل الحصول على طاولة عالية للعمليات،ومنذ إنشاء هذه الغرفة، عمل الدكتور أتار بجد لضمان التمويل وتدريب الشباب الآخرين حتى يصبحوا ممرضين وقابلات .
وعقب تجدد الحرب في ولاية النيل الأزرق في العام 2011 أجبرت أعمال العنف المتزايدة الدكتور أتار على مغادرة المستشفى في السودان، ففر مع موظفيه آخذين كل ما استطاعوا نقله معهم من معدات في رحلة استغرقت شهراً.
ويقول الدكتور أتار: “نعالج الجميع هنا بغض النظر عن هويتهم. وأشعر بفرح كبير عندما أدرك أن ما قمت به أنقذ شخصاً ما من المعاناة وأنقذ حياته”.
وتستضيف جنوب السودان حوالي 300,000 لاجئ و92% منهم هم سودانيون من ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق القريبتين من حدود جنوب السودان.
تكرم جائزة نانسن للاجئ التي تمنحها المفوضية في كل عام الخدمات الاستثنائية المقدمة للأشخاص النازحين قسراً.
وسوف يقام احتفال الجائزة لعام 2018 في 1 أكتوبر في جنيف، سويسرا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اترك تعليقك

اعلان

إعلانك هنا