الأمم المتحدة : إستمرار سجن وترهيب قادة الكنائس في السودان ومصادرة وتدمير ممتلكاتهم - Hooosh News

Hooosh News

الموقع الرسمي لمنصة الحوش Hooosh.فضائية الحوش على النايل سات التردد 10815 أفقي ترميز 27500

اخر الأخبار

اعلان

ضع إعلانك هنا

اعلان

إعلانك هنا

الاثنين، 17 سبتمبر 2018

الأمم المتحدة : إستمرار سجن وترهيب قادة الكنائس في السودان ومصادرة وتدمير ممتلكاتهم



قالت الأمم المتحدة أن النظام السوداني مستمر في انتهاكاته ضد المسيحين ، وذلك بسجن وترهيب قادة الكنائس ومصادرة وتدمير ممتلكاتهم ولفتت أن الحكومة السودانية تستغل نفوذها وسلطاتها في هدم وانتزاع ملكية الكنائس .

وحذر تقرير صادر عن الأمم المتحدة من أن الكنائس والمسيحيين في السودان، يواجهون مجموعة متنوعة من انتهاكات حقوقهم في حرية الدين أو المعتقد، كما أن سلطات الدولة تتخذ من سجن قادة الكنيسة، و إجبارهم على الفرار، ومصادرة وتدمير ممتلكات الكنيسة، وسيلة ضغط على المسيحيين بشكل عام لإخضاعهم لسياستها.

و ذكر أن للحكومة السودانية تاريخ طويل من اضطهاد المسيحيين في السودان، والذي اشتد بعد انفصال جنوب السودان في عام 2011.

ومنذ ذلك الحين، هدمت السلطات خمس كنائس على الأقل في المدن الكبرى، و صادرت و أغلقت و أوقفت سير العمل في العديد من الكنائس و المؤسسات المسيحية الأخرى، بدعوى أن مباني الكنائس هذه تنتهك قوانين تقسيم المناطق، وغير مرخصة بشكل صحيح. ومع ذلك ، ترفض السلطات طلبات الترخيص لمباني الكنائس القائمة وللإذن ببناء مبانٍ كنسية جديدة.

و وفق للتقرير ، فإن الحكومة السودانية تدعي، أن معظم المسيحيين ينتقلون إلى جنوب السودان في أعقاب الانفصال، و لذلك فإن عدد المباني الكنسية المعترف بها، كافٍ للمجتمعات المسيحية المتبقية.

ومع ذلك ، فإن هدم المباني الكنسية غير المرخصة ورفض ترخيص المباني القائمة أو بناء مباني جديدة يترك المسيحيين في مناطق كثيرة في ضواحي الخرطوم دون مكان للعبادة.

وكشف التقرير عن أن هناك حاليا ما لا يقل عن ثلاثة قضايا قضائية، مستمرة ضد مسيحيين، قاوموا سلمياً عمليات المصادرة غير القانونية تلك.

كما تراقب الحكومة السودانية قادة الكنائس في السودان بشكل دائم، وغالباً ما يترددون في الإبلاغ عن انتهاكات الحرية الدينية والمضايقات التي يواجهونها خوفاً من الاعتقال والسجن .

هذا وطالبت الحكومة السودانية لالتزاماتها، بموجب القانون الدولي، و التي كان من أهمها، المطالبة بوضع حد لمصادرة و هدم مباني الكنائس، و إيقاف التدخل غير القانوني في عمليات الطوائف الكنسية ومضايقة قادة الكنيسة ، إضافة إلي الحظر المفروض على بناء الكنائس الجديدة وترخيص المباني الكنسية القائمة.

وبسبب اضطهادها للمسيحيين، فضلا عن انتهاك حقوق إنسانية أخرى، فإن الخارجية الأمريكية تصنف السودان كـ”دولة مبعث قلق خاص” منذ عام 1999؛ كما أوصت لجنة الحريات الدينية الدولية في تقريرها للعام الجاري 2017 بإبقاء السودان في ذات القائمة (دولة مبعث قلق خاص).

واحتل السودان المرتبة الرابعة لهذا العام 2018 على قائمة الدول التي تضطهد المسيحيين حول العالم، بحسب تقرير منظمة الأبواب المفتوحة لدعم المسيحيين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اترك تعليقك

اعلان

إعلانك هنا