العفو الدولية : 5 سنوات مضت وما من عدالة تحققت لـ 185 محتج قتلوا برصاص قوات الأمن - Hooosh News

Hooosh News

الموقع الرسمي لمنصة الحوش Hooosh.فضائية الحوش على النايل سات التردد 10815 أفقي ترميز 27500

اخر الأخبار

اعلان

ضع إعلانك هنا

اعلان

إعلانك هنا

الخميس، 11 أكتوبر 2018

العفو الدولية : 5 سنوات مضت وما من عدالة تحققت لـ 185 محتج قتلوا برصاص قوات الأمن

لم تقدم السلطات السودنية للعدالة أي شخص بجريمة قتل ما لايقل عن 185 شخصا، اصيبوا بالرصاص في الرأس او الصدر او الظهر ، بواسطة جهاز الامن والمخابرات الوطني والشرطة ، خلال الاحتجاجات الشهيرة، التي شهدتها البلاد في سبتمبر عام 2013 بسبب ارتفاع تكلفة المعيشة ، اعلنت ذلك منظمة العفو الدولية في بيان لها ، قدمته، اليوم، الى لجنة حقوق الانسان التابعة للأمم المتحدة .
وقال جوان نيانيوكي ، مدير منظمة العفو الدولية لمنطقة شرق افريقيا والقرن والبحيرات العظمى ، انه بدون أي اتهام طيلة السنوات الخمس الماضية ، يبدو واضحا ان التحقيقات لم تكن كافية بشكل يدعو للرثاء ،أو ان هناك غطاء لحماية الضباط الذين انتدبوا لقمع الاحتجاجات.
وأضاف “وهذا يشير الى التجذر العميق لحالة الافلات من العقاب في السودان”.
وقد ادعت الحكومة انها كونت ثلاث لجان رسمية للتحقيق في حوادث القتل التي صاحبت احتجاجات سبتمبر 2013، غير ان النتائج لم تنشر ، ولم يتم تقديم أي مشتبه به في تلك الاحداث الى العدالة تحت تهمة القتل .
واستطرد جوان نيانيوكي ، قائلاً: ” أن اسر أؤلئك القتلى ظلت تنتظر في يأس العدالة والحقيقة وجبر الضرر. وحتى الان فان مشتبهاً به واحداً قد قدم للمحكمة ووجه اليه الاتهام ، لكن القضية تم شطبها ،وافرج عن المشتبه به.
وقد نشرت منظمة العفو الدولية والمركز الافريقي لدراسات العدالة والسلام ، تقريراً يوثق الاستخدام المفرط والقاتل للقوة خلال الاحتجاجات ، وكذلك حالات القتل الـ 185 والمئات من الجرحي ، وحوالي الـ 800 شخص الذين اعتقلوا تعسفياً، لاسابيع ، وتعرضوا للتعذيب واشكال أخرى من المعاملة السيئة.
وقال نيانيوكي :” اننا عندما ننظر من زاوية نقدية لسجل السودان في مجال حقوق الانسان، في الاربع سنوات الماضية ، فاننا نرى تقدما مقيداً، وسواء تعلق الامر بطلاب الجامعات او الصحفيين او المدافعين عن حقوق الانسان أو جماعات الاقليات، مثل الدارفوريين ، فجميعهم قد قدر لهم ان يعيشوا بالتجربة المباشرة – قوة القمع القبيحة التي لاهوادة فيها في السودان .
وقد ظلت منظمة العفو الدولية تدعو السودان لضمان ان المدافعين عن حقوق الانسان والصحفيين وناشطي المجتمع المدني الاخرين ، يقومون بنشاطاتهم بدون تخويف او تعويق او تحرش او انتقام.
وأشار البيان إلي أن لجنة حقوق الانسان التابعة للامم المتحدة ستقوم بعرض المراجعة الخامسة لسجل حقوق الانسان في السودان ، وبالتركيز على تطبيق البلاد للعهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية ، مبينا إنها قدمت تقييما في سبتمبر عام 2018 ، سيكون موضع النظر اليوم .


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اترك تعليقك

اعلان

إعلانك هنا