تفاصيل ما لم تنقله الكاميرات من البرلمان.. نافع مُتمحِّن وغياب لافت لبكري وقوش غارق مع الوقت.. ميادة تلفتُ الأنظار والنواب يحاصرون ممتاز - Hooosh News

Hooosh News

الموقع الرسمي لمنصة الحوش Hooosh.وقناة الحوش للإعلام البديل للتوعية والاستنارة

اخر الأخبار

التسميات

الأربعاء، 3 أكتوبر 2018

تفاصيل ما لم تنقله الكاميرات من البرلمان.. نافع مُتمحِّن وغياب لافت لبكري وقوش غارق مع الوقت.. ميادة تلفتُ الأنظار والنواب يحاصرون ممتاز

حوش نيوز/ صحف
قدم الرئيس عمر البشير خطابه أمام الهيئة التشريعية أمس الاثنين، كشف من خلاله عن حزمة من السياسات والمشروعات الاقتصادية العاجلة التي توفر العيش الكريم للمواطن، وتخفف من وطأة الضغوط المعيشية. بينما قدم رئيس البرلمان خطاباً لامس الأزمة الاقتصادية، وهاجم فيه بصورة مبطنة الحكومة، والتي وصفها بـ(ضل الدليب البضلل بعيد).
تحسين المعاش!!
وجه الرئيس البشير وزارة المالية بالتركيز بشكل خاص على تحسين معاش الناس كأولوية قصوى في مشروع موازنة العام “2019”، عبر حزمة من السياسات والمشروعات الاقتصادية العاجلة التي توفر العيش الكريم للمواطن، وتخفف من وطأة الضغوط المعيشية .
كبح جماح (الجشعين) !!
وأكد البشير أن الرئاسة سوف تقوم بمتابعة المشروعات التنموية الكبرى، وتوفير الاحتياجات الضرورية لها لضمان حسن توظيف الموارد المتاحة على مستوى أولويات الاقتصاد الكلي. وأمر وزارة التجارة والصناعة بتفعيل آليات الرقابة على السلع والخدمات وضبطها لكبح جماح (الجشعين). وقال إنَّ ارتفاع السلع وندرة السيولة أثرا على الأحوال المعيشية للمواطن ودولاب عمل الدولة. وأكد أن الوضع الاقتصادي الحالي بسبب ظروف داخلية وخارجية. وقال إنَّ المواطنين أبدوا تفهماً عميقاً وصبراً على المعاناة أملاً في تجاوزها .
مرحلة جديدة!!
البشير نبه إلى أن تشكيل الحكومة يمثل بداية لمرحلة جديدة ستشهد مراجعة لمرتكزات الاقتصاد الكلي وفق رؤية جديدة، وتنفيذ البرنامج التركيزي، وإقرار سياسات تفصيلية وإجراءات محفزة للإنتاج وزيادة الصادرات وضبط الواردات، فضلاً عن تحقيق الانضباط المالي لوحدات الدولة .
اجتثاث الفساد..
وأعلن الرئيس عن مواصلة حملة مكافحة الفساد لاجتثاثه عبر الأجهزة القائمة وتشكيل مفوضية متخصصة لمكافحة الفساد، وأكد أن الدولة ستضاعف جهودها لضبط الوجود الأجنبي بالبلاد، حماية لأمن المواطن وحفظاً لمقدرات البلاد. ودعا المجتمع الدولي لدعم جهود البلاد في مكافحة الهجرة غير القانونية والاتجار بالبشر .
خطاب يخاطب الأزمة!!
في شرفة الإعلاميين بقاعة البرلمان، تهامس الصحفيون معلقين على خطاب رئيس البرلمان بروفيسور إبراهيم أحمد عمر، وقالوا إنه لامس الواقع والأزمة التي يعيشها المواطنون، معتبرين هذا الخطاب بمثابة لغة جديدة يعبر بها المجلس الوطني عن الواقع المعاش، ويحث فيها الحكومة لاتخاذ خطوات جادة لترفع عن الشعب ضنك العيش.
تشكيل الحكومة
إبراهيم أحمد عمر، يقول في خطابه، إنَّ الدورات السبع الماضية أنجز مجلسا الهيئة العديد من التشريعات التي تصب في إطار تنفيذ برنامج إصلاح الدولة، ويأتي انعقاد الدورة الثامنة للهيئة التشريعية القومية متزامناً مع تشكيل الحكومة الجديدة، وهي خطوة مهمة ومبادرة تبعث الأمل في تنفيذ برنامج الإصلاح الشامل.
عين الرضا
أوضح عمر أن مجلسهم يتابع ما تقوم به الحكومة في الوطن والإقليم ودولياً، وتنظر بعين الرضا لإنجازاتكم في هذه الساحات: سلام الجنوب، أمن أفريقيا الوسطى، الدفاع عن أرض الحرمين. وأضاف :”كل هذه الفتوحات يحجب شيئاً من ألقها ارتفاع في الأسعار، وإمساك للمال، وعجز في بعض الخدمات، وتدني في البيئة، وإعوجاج بدل استقامة، وقطط سِمان، فبالنظر لكل هذه الإنجازات الأفريقية والعربية والإسلامية والعالمية.
“الحكومة زي ضل الدليب البضلل بعيد”
ومضى رئيس البرلمان، قائلاً: (وعندما يقارن أهلنا بين تلك الإنجازات وبين الضائقة الاقتصادية يقولون “ضل الدليب البضلل بعيد”). وتابع: “يجب ألا يحجب نور الكثير المنتج ظلام القليل المتوقف عن الإنتاج، نعم إن الراشدين الموضوعيين يقولون إن أصبعاًّ واحداً سالباً لا يمكن أن يغطي وجه الحقيقة الناصعة، وإن حكومة الأمل المتحفزة للعمل ستزيح هذا الأصبع من أمام الوجه الجميل، وإن السودان سيمضي ليحقق مزيداً من الفتوحات في جميع هذه الساحات”.
البرلمان وقانون الانتخابات
لفت عمر إلى أن مشروع قانون الانتخابات قطع البرلمان فيه شوطاً مقدراً في تحقيق التوافق حوله، من خلال ما أدرنا من شورى حتى الآن، وسنواصل الشورى حوله سعياً لتحقيق إجماع القوى السياسية عليه، فهو قانون مهم يؤسس لتعزيز البناء الديمقراطي في بلادنا. وأشار إلى أن الهيئة ستحرص على دراسة خطابكم بدقة وعناية، في ظل المعطيات السياسية والاقتصادية والتحديات التي تواجه الوطن، وسوف تحرص الهيئة كذلك على أن تقدم ردها لكم في أجل قريب.
ركز على الجانب الاقتصادي
رئيس اللجنة الاقتصادية بالبرلمان، القيادي بحزب المؤتمر الشعبي، د. بشير آدم رحمة قال، إن خطاب الرئيس ركز على الجانب الاقتصادي باعتباره يهم الجميع. وأضاف: “أن تركيز الرئيس على الالتزام بمخرجات الحوار يمثل نقطة إيجابية، إلا أن الرئيس ذهب أبعد من ذلك عندما دعا الممانعين للحوار من أجل تحقيق السلام”. وقطع رحمة بعدم كفاية تشكيل حكومة جديدة فقط لإصلاح الوضع الاقتصادي ورهن تحقيق ذلك بتحقيق السلام، حتى لا تحرق موارد البلاد في الحرب. ودعا لبسط الحريات وقطع بعدم نجاح الجانب الاقتصادي في ظل أجواء يسودها الكبت. وأكد رحمة أن وضع الدستور من اختصاصات الجمعية التأسيسية المنتخبة في 2020م.
غياب لفت الانتباه!!
غاب عدد من القيادات التنفيذية عن الجلسة الافتتاحية للبرلمان، منهم الفريق أول بكري حسن صالح، ومساعدو رئيس الجمهورية موسى محمد أحمد، ومحمد الحسن الميرغني، والأخير هو أيضاً عضو بالبرلمان، وغاب عن الجلسة لتواجده هذه الأيام بالقاهرة، ولم يحضر رئيس الوزراء، وزير المالية، معتز موسى، مع أن الصحفيين يريدونه أن يصرح لهم، إلا أن الغياب حال دون تحقيق ذلك، بالإضافة إلى غياب وزير الداخلية أحمد بلال. وقال البعض إن الغياب لفت الانتباه، بالرغم من حضور نائب رئيس الجمهورية عثمان كبر للجلسة.
تقليص الولايات
جدد وزير ديوان الحكم الاتحادي حامد ممتاز، بعدم استثناء أية ولاية فيما يتعلق بتقليص عدد المحليات، وقال إن ادماج المحليات يمثل سياسة كلية تتعلق بهيكلة الدولة، من أجل تقليل الانفاق وتوجيه الموارد نحو التنمية المستدامة. ووعد بتطبيق السياسات الكلية الواردة في خطاب الرئيس فيما يتعلق بدمج المحليات بصورة لائقة، من خلال الأسس والضوابط والمعايير التي تم تحديدها، والمتمثلة في الإنسان والمساحة والقدرة على تحمل المصروفات وتقديم الخدمات، وقطع بعدم قيام أية محلية تخالف المعايير التي تم وضعها. وقال إعادة هيكلة المحليات هي كلمة مفتوحة وتحمل كل الأوجه والاحتمالات.
بشارة نجم!!
وزير الإعلام والاتصالات بشارة جمعة أرور، كان نجم اللقاءات الإعلامية، ولم يرفض للصحفيين، أو وكالات الإعلام الخارجية الحديث، بالرغم من أن عدداً من الوزراء امتنعوا عن التصريحات، ولاسيما محافظ بنك السودان المركزي صابر محمد الحسن، الذي احتشد حوله الصحفيون لطرح أسئلة متعلقة بالضائقة المالية وكيفية الخروج منها.
هيكلة الدولة!!
وقال أرور للصحفيين عقب الخطاب، إن خطاب الرئيس جاء مرتكزاً على هيكلة أجهزة الدولة، موضحاً أن الهيكلة ستمضي إلى كل المستويات لمزيد من الرقابة والتجويد وتطوير الخدمة المدنية، مشيراً إلى أن الخطاب أكد الالتزام بمخرجات الحوار الوطني وإرساء قواعد الديمقراطية والشورى والممارسة الناجحة والعادلة والاهتمام الخاص بالمعيشة والاقتصاد، وأضاف أرور أن الحكومة السابقة سميت بحكومة الوفاق الوطني الأولى للتخطيط والتأسيس. في سياق آخر توقع أرور أن يأتي قانون الصحافة والمطبوعات في هذه الدورة، بعد أن أُرجئ للنقاش مرتين بمجلس الوزراء.
لم يأتِ بجديد
وفي السياق هاجم النائب المستقل، رئيس كتلة التغيير بالبرلمان، أبو القاسم برطم خطاب الرئيس، وقال :”لم يأتِ بأي حلول جديدة للاقتصاد ولم يضف أي شئ وغير ملبي لطموحات المواطن”، وجزم بعدم إضافة الحكومة الجديدة أي شيء لحل الضائقة المعيشية. وقال إن تغيير الأشخاص في الحكومة الجديدة لن يحل المشكلة الاقتصادية، وأضاف قائلاً (مافي زول منهم بجي شايل عصا موسى في يده سواء معتز موسى أو غيره)، وتابع “القيادات السياسية الآن غير مؤهلة وكل ولائها للحزب الحاكم فقط”.
ملئ بالبشريات
بينما وصف رئيس لجنة الإعلام بالبرلمان الطيب مصطفى خطاب الرئيس، بأنه مليئ بالبشائر لأن الدورة ستمضي في السياسات الاقتصادية، لتخفيف أعباء المعيشة على المواطنين، موضحاً أن أهم ما جاء في الخطاب الإحساس بمعاناة المواطنين و العمل على تخفيف الضائقه عليهم. وقال إنه يتوقع أن خطاب رئيس مجلس الوزراء، يكون أكثر تفصيلاً في حل الضائقة المعيشية والتعامل مع معاش الناس.
نافع وعلي عثمان حضور مبكر
رصد موفد (التيار) أدق تفاصيل جلسة خطاب البشير أمام الهيئة التشريعية، منها حضور نافع علي نافع وعلي عثمان مبكراً للبرلمان، وفور دخولهما قاعة المجلس جلسا في الأماكن المخصصة لهما دون ازعاج، وكان علي عثمان أكثر هدوءاً، إلا أن نافع أثناء تلاوة رئيس الجمهورية لخطابه كان (متمحِّن)، والتي لازمته طوال فترة الجلسة.
ساعة قوش الذهبية..
من القيادات التي كانت تحافظ على الحضور بصورة مستمرة لخطاب الرئيس أمام البرلمان، صلاح عبد الله (قوش) قبل أن يتم تعيينه مديراً لجهاز الأمن، كان نائباً برلمانياً، يحرص للحضور مبكراً للخطاب، إلا أن في خطاب الأمس، شرف القبة بصفته مديراً للجهاز، وجلس في الصفوف الأمامية يتوسط مدير عام قوات الشرطة، وإحدى الوزراء، ورصدت (التيار) نظرته المستمرة لساعته ذات اللون الذهبي.
(أوف وايت) ميادة !!
ظهرت رئيسة الحزب الليبرالي الديمقراطي، ميادة سوار الذهب، في جلسة البرلمان أمس، وهي ترتدي ثوباً لفت أنظار الجميع في جماله، وكان لونه (اوف وايت)، ميادة التي تزوجت قبل بضعة أسابيع وزير الحكم الاتحادي، رئيس القطاع التنظيمي بالمؤتمر الوطني حامد ممتاز، وضجت الأسافير على خلفية هذا الزواج، إلا أنها بالأمس خطفت الأضواء داخل القبة، بالرغم من أن النواب كانوا يحاصرون ممتاز زوجها للحديث معهم حول قضايا مختلفة، إلا أنه ظل باستمرار ينظر لميادة زوجته من وقت لآخر.
منع صحفيين
تزامناً مع خطاب البشير منع بعض مناديب صحف محلية، من تغطية فاتحة أعمال دورة الانعقاد الثامنة. وتأتي حادثة المنع بالتزامن مع إطلاق مستشار رئيس المجلس الوطني، عبد الماجد هارون، تصريحاتٍ لصحيفة (الصيحة) عدد الأمس بأنَّ “الأزمة بين الصحافة والبرلمان انجلت تماماً ولم يعدْ لها أثر”. بالمقابل يخول الدستور السوداني للمواطنين حضور جلسات البرلمان من على شرفة خاصة.
البرلمان: محمد إبراهيم – علي فارساب
التيار

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اترك تعليقك