الدقير: نحترم خيار قوى (الإجماع الوطني) الرافض لـ (كفاكم) - Hooosh News

Hooosh News

الموقع الرسمي لمنصة الحوش Hooosh.وقناة الحوش للإعلام البديل للتوعية والاستنارة

اخر الأخبار

التسميات

الاثنين، 15 أكتوبر 2018

الدقير: نحترم خيار قوى (الإجماع الوطني) الرافض لـ (كفاكم)

ابدى رئيس حزب المؤتمر السوداني، رئيس تحالف (نداء السودان) بالداخل عمر الدقير استغرابه من موقف تحالف قوى (الإجماع الوطني) الرافض للمشاركة في مناهضة تعديل الدستور، في أعقاب اطلاق النداء لحملة (كفاكم) الأسبوع الماضي، لكنه أكد احترامهم ذات الخيار.

واعتبر الدقير في تصريح لـ (سودان تربيون) الأحد إعلان تحالف قوى الاجماع الوطني عدم المشاركة في هذه الحملة "موقفا جديدا".ودشنت قوى (نداء السودان) قبل أيام حملة (كفاكم) لإظهار رفض المعارضة للتحركات التي ترمي لإجراء تعديلات على الدستور بما يسمح لإعادة ترشيح الرئيس عمر البشير من جديد.
وقال " عندما أجرى النظام تعديلات دستورية في بداية عام ٢٠١٥ لمنح المزيد من السلطات للرئيس، لم تقل قوى الإجماع ان الأمر لا يعنيها وإنما أعلنت رفضها لتلك التعديلات ودعت لمناهضتها".
ولفت الدقير الى أن الحزب الشيوعي -وهو شريك أساسي في قوى الاجماع -أعلن رفضه لتعديل الدستور للسماح للبشير بدورة رئاسية أخرى وذلك وفقاً للتقرير الصادر عن اجتماع مكتبه السياسي أواخر أبريل الماضي، مردفا " وهو ذات موقف كفاكم".
واستطرد قائلا " لكن كفاكم تتعدى مجرد الاكتفاء بإعلان رفض التعديل الدستوري إلى العمل مع الجماهير لمناهضته والبناء على ذلك لمواصلة الحراك الجماهيري الزاحف نحو التغيير".
وخلال لقاء صحفي عقد الاثنين الماضي جدد رئيس تحالف قوى الاجماع فاروق أبو عيسى التمسك بالعمل على اسقاط النظام ورفضهم المشاركة في وضع الدستور وخوض الانتخابات المرتقبة في 2020، بينما قال القيادي في التحالف صديق ابو فواز ان حملة (كفاكم)، لا تمثل موقف قوى الإجماع، وأضاف "نحن غير مهتمون بمسألة تعديل الدستور أو التمديد لعمر البشير".
وأوضح عمر الدقير إن من حق أية جهة "تحديد موقفها من أية قضية أو تغييره وفقاً للتقديرات التي تراها".
وأكد احترامهم لتقديرات قادة تحالف قوى الإجماع الوطني وغيرها من قوى المعارضة، على أن يحترموا بدورهم تقديرات (نداء السودان).
وأردف " توجد مساحة واسعة للاتفاق في قضايا أخرى كثيرة ومستعدون لمخاطبتها من خلال العمل المشترك مع الآخرين".
وأوضح الدقير : "أن حملة كفاكم تتجاوز رفض تعديل الدستور لتمديد فترات الرئاسة إلى رفض بنية النظام الاستبدادية بأكملها".
وأشار الى أن الحملة صممت لتحمل في جوفها مناهضة لاستمرار الحرب والأزمة الاقتصادية والفساد ومصادرة الحريات وكل موبقات النظام، بأمل أن يؤدي تراكم هذه المواجهات إلى نهوض جماهيري شامل يحسم الصراع مع النظام لصالح إنجاز التغيير" .
ودعا جماهير الشعب السوداني للتفاعل مع حملة كفاكم ليقولوا، بالصوت العالي، لأهل نظام الإنقاذ "كفاكم ثلاثة عقود من العجز والفشل والخراب".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اترك تعليقك