قرأت تقرير منشور للمجموعة السودانية للديمقراطية اولا مبادرة الشفافية السودانية منشور بتاريخ ٢ اكتوبر ٢٠١٨ محمد علي مهلة - Hooosh News

Hooosh News

الموقع الرسمي لمنصة الحوش Hooosh.فضائية الحوش على النايل سات التردد 10815 أفقي ترميز 27500

اخر الأخبار

اعلان

ضع إعلانك هنا

اعلان

إعلانك هنا

السبت، 6 أكتوبر 2018

قرأت تقرير منشور للمجموعة السودانية للديمقراطية اولا مبادرة الشفافية السودانية منشور بتاريخ ٢ اكتوبر ٢٠١٨ محمد علي مهلة


عن الكنابي ، ومجتمعات العمال الزراعيين بالجزيرة ،
عندي  ملاحظات بسيطة ، حأطرق ليها اولا ،  وبعدها
حأكتب بالتفصيل عن ماورد بالتقرير ، او الورقة
١_ قطعا قضية الكنابي ، مجتمعات العمال الزرعيين بالمشاريع المروية  ، الآن ، بدأت تأخذ موقعها في الخطاب السياسي ، ومنظمات المجتمع المدني الس وداني ،
بعد كفاح ونضال ابناء الكنابي بالتعريف بقضيتهم ، وبداية اتجاههم العملي في بناء اجسام تعبر عنهم ، ومن الزاوية دي ،
٢_ المجموعة السودانية للديمقراطية اولا
مشكورة علي التقرير ، لكن؟  يبدو انو الكتبو التقرير ، بعيدين عن رصد الحراك ، التم ، في القضية ، ودا واضح في التحليل ، وفي ما تم تكوينة من اجسام ، ومبادرات توحدت ، جميعها  في مؤتمر الكنابي ،
فالتقرير  لم يذكرها ،
فالمجموعة السودانية للديمقراطية اولا
بالداخل ، التقيت ، بافرادها هنا قبل سنوات ، وتحاورنا في كثير من الجزئيات
ووضحنا لهم ، برنامجنا  المكتوب باهدافه ووسائله ، وحينها كان البرنامج المنشور
لمبادرة مجتمعات العمال الزراعيون للحقوق والتنمية ، الا اننا ، لم نتفق علي اي برنامج ، عملي ، الا ان جاءت لحظة تكوين ،مبادرة المجتمع المدني السوداني ،  لا ادري كيف؟  غاب برنامجنا عن تقريرهم ، وهم يعرفونه ، بجسم واهداف ووسائل واضحة بالنسبة لهم كمنظمة مجتمع مدني ،
٣_ للفائدة اكثر
لقد  توحد عمل مبادرة مجتمعات العمال الزراعيون ، ومؤتمر الكنابي ،
في المشروع الذي يحمل اسم
مشروع نهضة  الكنابي ،
المؤتمر ٢٠١٣ ، والمبادرة ٢٠١٦
وفي مايو ٢٠١٨ ، انضمت المبادرة
لمؤتمر الكنابي ، وتم بداية تأسيس اتحادات ابناء الكنابي ، وجمعياتهم ،
وفي تقديري واحدة ، من آفات عملنا في نهج المجتمع المدني ، هو التعامل مع الأفراد ، وتجاوز الاجسام ، والمؤسسات
.
٤_
في التقرير سأتي لاحقا
للكتابة عن توصيف علاقات الانتاج  بالمشاريع ، لكن؟  نجد انه في عملية الحلول والمعالجات يغيب ، عنه ، موضوع علاقات انتاج عادلة ، للعمال الزراعيين بالكنابي ،
فهناك مقترحات منشورة في هذا الشأن. ، ربما كتاب التقرير لم يجدوها ، .
٥_  في التقرير تم ذكر ، ورشة مركز الايام ، ومخرجاتها ، وهذه الورشة بالذات ، اشرنا اليها سابقا ، عند نشرها ، بالميدان وقلت انها طابقت اكبر   جزئياتها ، ورقة نشرتها بصفحتي بالفيس بوك ، وحينها ، تسألت عن ، عن مقترحات الحلول  لقضايا مثل السكن ، والخدمات وعلاقات الانتاج ، ومفهوم المواطنة المؤقتة ، وغياب الربط ، الاداري والقانوني بين عمال الكنابي ، وادارات المشروع . ولم نجد جواب حينها ،
وفي هذا التقرير تم الاشارة ، علي بعض المعالجات المتعلقة ، بالسكن والخدمات ، والمشاركة السياسية ، ولكن؟  كل هذه المقترحات ، هي وردت في مذكرة مؤتمر الكنابي ، وبرنامج نهضة الكنابي ،
٦_
اتساءل هل؟ للمجموعة السودانية للديمقراطية اولا ، رغبة ، ونهج للتعامل المؤسسي مع المؤسسات عند التطرق لقضية ما ، بتقوية الاجسام وشراكة معها في برامجها .
ام ان هذا النهج لا يوجد .
الاجابة علي هذا السؤال ، ستعيدنا ، لما دار  بيننا من لقاءات سابقا
٧_ هل؟  مبادرة الشفافية السودانية
جزء من المجموعة السودانية للديمقراطية اولا.
٨_ هل؟  الغرض من التقرير ، تسليط الضو علي قضية الكنابي ،  فقط
ام معه تقوية مجتمعات الكنابي عبر اجسامها
التي طرحت برنامج ، التدريب والدراسات وبناء القدرات ، وورش عمل للقضايا .
لان ممثلي المجموعة السودانية للديمقراطية اولا ، بالداخل يعلمون ذلك .
وآخيرا  حراك التغيير في السودان ، سيصل الي نهاياته المنطقية ،
اذا ، التزمنا بنهج يعلي من الشراكات المؤسسية وفق اهداف ووسائل ونهج عمل واضح .بين الاجسام والمؤسسات خصوصا تلك التي تعمل بالمجتمع المدني .
٦ اكتوبر ٢٠١٨
محمد علي مهلة .
سكرتير التدريب والدراسات بمركزية مؤتمر الكنابي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اترك تعليقك

اعلان

إعلانك هنا