لقاءات سرية بين الوطني ومجموعة (الحلو) في جنوب أفريقيا - Hooosh News

Hooosh News

الموقع الرسمي لمنصة الحوش Hooosh.وقناة الحوش للإعلام البديل للتوعية والاستنارة

اخر الأخبار

التسميات

الخميس، 1 نوفمبر 2018

لقاءات سرية بين الوطني ومجموعة (الحلو) في جنوب أفريقيا

حوش نيوز/ صحف
كشف مسؤول رفيع في حزب المؤتمر الوطني صاحب الأغلبية الحاكمة بالسودان عن ابتدار الحكومة حوارا ثنائيا مع الحركة الشعبية – شمال بزعامة عبد العزيز الحلو.
 لكن صحيفة (الأخبار) الصادرة في الخرطوم الأربعاء قالت إن لقاءات سرية مباشرة بدأت يوم الإثنين بين وفد المؤتمر الوطني والحركة الشعبية ـ شمال، بجنوب أفريقيا.وقال رئيس القطاع السياسي في الحزب عبد الرحمن الخضر خلال حديثه في منبر صحفي يوم الثلاثاء إن "الحكومة تحاور الحركة في مكان ما خارج الخرطوم ولم يحن الوقت للكشف عنها حتى تنتهي الجولة الأولى والحوار لم ينضج بعد".
وأفادت إن الجولة تمثل مواصلة للقاء سابق عقد بين عبد العزيز الحلو ومساعد الرئيس السوداني نائبه في الحزب فيصل حسن إبراهيم بأديس أبابا. لحل قضية الحرب في المنطقتين، تحت اشراف رئيس الآلية الافريقية الرفيعة امبيكي، وبعض المبعوثين الدوليين.
وأضافت " اتفق الطرفان على لقاءات سرية بين (الوطني والشعبية) في جوهانسبرج بعيدا عن الاعلام".
ونقلت الصحيفة عن مصادر لم تسمها أن المفاوضات السرية بين وفدي " الوطني والشعبية"، لا زالت تواصل جلساتها دون التوصل لنتائج ملموسة وتوقعت تقديم الطرفين مزيد من التنازلات للوصول لاتفاق مشترك لمواصلة الجولة الرسمية بطاولة المفاوضات المقبلة بين الطرفين باديس ابابا لوقف نهائي للحرب.
وكشفت المصادر أن وفد (الوطني) برئاسة نائب رئيس الحزب، فيصل حسن ابراهيم، وعضوية كل من نايل احمد ادم، رئيس أمانة القطاع الأوسط بالحزب، والوزيرة إحسان كوكو تية، وزيرة الصحة والتنمية الاجتماعية بجنوب كردفان، واستيفن ميسا، عضو وفد الحكومة المفاوض ومعتمد الكرمك الاسبق، والجنرال محمد يونس، أحد القيادات الميدانية التي انشقت عن عقار.
وفي المقابل يتكون وفد الحركة الشعبية -شمال من عبد العزيز ادم الحلو، والأمين العام عمار امون، وكوكو محمد جقدول، سكرتير التعليم، وعبد الله ابراهيم أوجلان، مسؤول الحركة بالنيل الأزرق.
وقالت مصادر أخرى ذات صلة إن اللقاء مهم وطابعه "استكشافي للبحث عن خطوات لتقريب وجهات النظر" في ظل تمسك الحركة بتقرير المصير وجيشها لأطول فترة ممكنة، ولم تستبعد ذات المصادر ان يدفع وفد الوطني بمقترح الحكم الذاتي بصلاحيات للمنطقتين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اترك تعليقك