نص بيان الناطق الرسمي لمجلس الصحوة الثوري حول إعلانهم مواجهة النظام عسكرياً وإصتفافهم مع بقية القوى الثورية المناضلة - Hooosh News

Hooosh News

الموقع الرسمي لمنصة الحوش Hooosh.فضائية الحوش على النايل سات التردد 10815 أفقي ترميز 27500

اخر الأخبار

اعلان

ضع إعلانك هنا

اعلان

إعلانك هنا

الخميس، 22 نوفمبر 2018

نص بيان الناطق الرسمي لمجلس الصحوة الثوري حول إعلانهم مواجهة النظام عسكرياً وإصتفافهم مع بقية القوى الثورية المناضلة

بــســم الله الرحــمن الرحـيم
مجلس الصـــحوة الثـوري السوداني
بيان مهم
الإعلان العسكري الثوري ضد حكومة المؤتمر الوطني
مجلس الصـــحوة الثوري السوداني هو تنظيم سياسي ثوري وحدوي يُعنى بالتغيير الجذري في بنية الحكم في البلاد ويسعي لتحقيق العدالة الاقتصادية والاجتماعية عن طريق التنمية المستدامة القائمة علي القسمة العادلة للثروة والسلطة وفق معيار التعداد السكاني لكل اقليم والسعي لتحقيق المُشاركة السياسية العادلة والفاعلة لكل المواطنين عبر اعتماد المواطنة أساساً للحقوق والواجبات المدنية والسياسية والسعي إلي إقامة دولة تعتزّ باستقلالها وتصون سيادتها وتحافظ علي وحدة أراضيها ولا تعتدي علي الغير وتقيم علاقات إقليمية ودولية متوازنة قائمة علي الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة والحفاظ علي الأمن والسلم الدوليين.
ونُقر بان السودان بلد مُتعدد الأعراق والألوان واللغات والأديان والثقافات والعادات والتقاليد ولديه تاريخ ضارب في الجذور ومُمتد منُذُ القِدم ، ومنُذُ نِيلهِ استقلاله ظلت تُسيطر علي حُكمهِ فئة محددة بطريقة صفوية أحادية إقصائية احتكرت مواردهِ وهيمنت علي قرارهِ السياسي ومارست التهميش علي غالبية شعبه ومُكوناتهِ المختلفه واستغلت هذه الفئة الحاكمة جهاز الدولة لقهر وإذلال الآخرين، وهذه الأوضاع المُختلة أدت لقيام الثورات المُسلحة بمناطق الهامش نسبةً للظلم والمحسوبية التي ظلت تُمارسها أنظمة وحكومات الخرطوم المُتعاقبة ، وبذلك جاءت النتائج كارثية والعواقب وخيمة جراء الاقتتال الأهلي الذي أزهق ملايين الأرواح البريئة وإهدار الموارد وتبديد الطاقات ومقدرات البلاد جراء الحروبات العبثية التي مارستها نُخب وقيادات المركز الصفوي المُتسلط من أجل السيطرة علي البلاد والاستفراد بها
وفي ظل هذه الظروف المُستفحلة والأوضاع المأساوية فقدت البلاد جزءُ منها وهو جنوب السودان وكما ان بقية أجزاءها تحتضر بتأثرها بالحروب وإفرازاتها (من خلال القبضة الأمنية لنظام دولة الحزب الواحد العميقة) التي تعتمد على المليشيات الفوضوية وأجهزة الأمن ذات التكوين العشائري
كما ان البلاد دخلت في مرحلة الانهيار الاقتصادي وانهيار العُملة الوطنية بصورة تصل حد الجنون والشلل التام للخدمة المدنية التي تأثرت بالتعينات ذات الولاء السياسي والمحسوبية والموازنات والمحصصات القبلية في المواقع السيادية على حساب الكفاءة والخبرات التراكمية فضلاً عن تفشي الفساد المالي والأخلاقي وابتداع فقه التحلل والتحايل بغرض إباحة سرقة أموال وموارد البلاد لعضوية الحزب الحاكم
وفي هذه الحالة والظروف استدعت الغيورين من أبناء وبنات الشعب السوداني للثورة والمناداة بالتغيير وإسقاط عصابة المؤتمر الوطني الحاكم فجاء (مجلس الصحوة الثوري السوداني) لوضع حد لهذا العبث وإنجاز مرحلة الثورة الوطنية بكافة الوسائل لتحقيق عملية التغيير المنشود وقيام دولة المؤسسات المدنية القومية الحديثة وبناءً على ذلك
نؤكد على الاتي:-
*اولا:* نلتزم بالنظام الأساسي لمجلس الصحوة الثوري السوداني الذي اقرأ الهياكل السياسية والعسكرية ولحين انعقاد المؤتمر العام للمجلس تم تكليف القياده العسكرية العامه للمجلس الاستمرار في مهامها المكلفة بها منذو يناير 2018م وقرار المجلس نوفمبر 2018م بقيادة اللواء/ محمد بخيت عجب الدور (ديدوي) قائدا عاما للجيش وذلك بموجب قرار الادارة السياسيه وهيئة الاركان
*ثانيا*: وحدة السودان أرضاً وشعباً وسيادةً
*ثالثا*: إقرار هُوية وطنية سودانية تعترف بالتعدد العرقي واللغوي والديني وتحترم العادات والتقاليد والموروثات
*رابعا*: إصلاح جهاز الدولة وذلك بتطهيره من العناصر الرجعية والبيروقراطية، وتدعيمه بالعناصر الديمقراطية، وربطه بالإنتاج واعتبار الكفاءة والأمانة هي الأساس في مختلف أجهزة الدولة، وذلك بهدف خلق جهاز دولة عصري وكفئ وقادر على العمل والإنتاج
*خامسا*: إشاعة الديمقراطية والحريات العامة، بناء مؤسسات ديمقراطية حقيقية (دستور ديمقراطي، استقلال السلطات، حرية الأحزاب والصحافة والراي......و...الخ)
*سادسا*: تحقيق التنمية المتوازنة المُستدامة التي تلبي الحاجات الأساسية للمواطن وتحافظ على التوازن البيئي والإحيائي مع العمل على اجتثاث الفقر وبلوغ أهداف الألفية الثالثه التنموية
*سابعا*: نؤكد النضال السياسي والتلاحم الجماهيري والانتفاضة الشعبية والعمل العسكري الثوري المسلح لإسقاط نظام المؤتمر الوطني وحل كافة ميلشياته وتكوين نظام دولة المؤسسات المتعارف عليها دولياً
*ثامنا*:نعمل من أجل الديمقراطية والتماسك الاجتماعي ونؤمن بأن المواطنة أساساً للحقوق والواجبات
*تاسعا*: العداله والمساواة بين جميع المواطنين بغض النظر عن العرق او اللون او الدين او الانتماء السياسي مع احترام حقوق الإنسان والمرأة والطفل وكفالة الحريات الأساسية والالتزام بكافة المواثيق الدولية
*عاشرا*: الشفافية والمحاسبية والمساءلة والحكم الرشيد.
الإعلان العسكري الثوري التحررُيِ لإسقاط النظام وتحقيق التغيير بالبديل الديمقراطي
بهـــذا يُــعلن مجلس الصحـــوة الثوري السوداني رسمياً انطلاق مرحلة العمل العسكري المسلح والتحرر من قبضة عصابة السلطة الحاكمة من خلال وعبر العمل الثوري والمواجهة العسكرية مع حكومة الخرطوم والتي تستمر بكل الوسائل المتاحه وذلك بالنظر لمّا وصلت إليه البلاد من اختلالات بنيوية ومعاناة مستفحلة ألمت بشعبنا الصابر بالفقر والمرض والجوع وانهيار العملة الوطنية وتضرر الملايين بإفرازات الحرب والدمار فضلاً عن الظلم والتهميش وسياسة فرق تسد والإرهاب والاتجار بالبشر والاعتقالات التعسفية وكبت الحريات العامة ومصادرة الرأي ومحاولة تفكيك معسكرات النازحين وخلق الفتن القبليه بين اللاجئين في دول الجوار والمضايقات في كافة ضروب الحياة لجميع المعارضين لسياسات النظام العرجاء
وإننا نــــُعلن رسمياً بكل حزم وحسم بمواجهة النظام ومرتزقتهِ وتكسير أضلاعها ومحاسبة عناصرها المجرمة ونؤكد على قدرتنا لإزالة وإسقاط نظام المؤتمر الوطني المُتهالك ونطرح رؤيتنا كبديل ثوري ديمقراطياً مع القوي الوطنية والثورية والديمقراطية وقوي الانتفاضة الشعبية الجادة على التغيير والحادبة على مصلحة الوطن والمواطن.
المجد والخلود لشهدائنا البواسل
عاجل الشفاء لجرحانا الصناديد
الحرية لمعتقلي الشعب السوداني
ثورة ثورة حتى النصر
احمد محمد ابكر
الناطق الرسمي لمجلس الصحوة الثوري السوداني
الاراضي المحرره
الخميس 21نوفمبر2018م


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اترك تعليقك

اعلان

إعلانك هنا