حصر أكثر من( 63.130) لاجئ إثيوبي داخل مراكز الإستقبال بشرق السودان - Hooosh News

Hooosh News

الموقع الرسمي لقناة الحوش .Hooosh.TV.فضائية الحوش على النايل سات التردد 11636 عمودي ترميز 27500

اخر الأخبار

اعلان

ضع إعلانك هنا

اعلان

إعلانك هنا

الاثنين، 2 أغسطس 2021

حصر أكثر من( 63.130) لاجئ إثيوبي داخل مراكز الإستقبال بشرق السودان

حصر أكثر من( 63.130) لاجئ إثيوبي داخل مراكز الإستقبال بشرق السودان

الخرطوم : عبدالرحمن الكيال

كشفت إحصاءات رسمية ، عن حصر أكثر من ( 63.130) لاجئ إثيوبي ، بمراكز الإستقبال بشرق السودان والنيل الأزرق ، منذ إندلاع الحرب فى إقليم التغراي .

وأكدت لجنة الطوارئ ، بولاية القضارف ، شرقي البلاد ، أمس ، فى تقريرها اليومي لدخول اللاجئين الإثيوبيين إلى تلك المراكز ، تدفق المزيد من اللاجئين .

وأشار التقرير ، إلى دخول جديد بمحلية باسنده ، لقبيلة (الكومنت ، والقمر ) ، وفق معتمدية اللاجئين والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين بالقضارف .

وأوضحت اللجنة ، أن مركز إستقبال حمدايت ، سجل دخول (45) لاجئ ، ليصبح العدد الكلي المسجل بالمركز (5,868) .

وشمل مركز إستقبال المدينة(8) ، عدد (3.033) لاجئ ، دون تسجيل جديد .

وبلغ العدد الكلي المسجل بالبصمة ، حتي أمس (8,901) لاجئ .

وأكد التقرير ، أن العدد الكلي المرحل من مراكز الإستقبال بشرق السودان ، إلى المعسكرات الدائمة ، بكل من ام راكوبة والطنيدبة ، بلغ (41,714) .

فيما بلغ العدد الكلي المرحل من مراكز الإستقبال بالدمازين بولاية النيل الأزرق ، إلى معسكر رقم(6) ، (2,045) .

كما بلغ العدد الكلي المرحل من الحدود ، منطقة تايا ، إلى مركز الإستقبال (باسنقا) محلية باسنده ، (900) لاجئ .

وحول طالبي اللجوء ، تم حصر (120) فردا ، من طالبي اللجوء من قوات حفظ السلام الإثيوبيين بمعسكر أم قرقور ، و (1.368) من طالبي اللجوء من قبيلة القمز بمحلية باسنده ، بقري ( تايا ، أم دبلو ، حسكنيت ، ود العجوز) ،

وكشف التقرير ، عن إنتظار أعداد كبيرة من اللاجئين الإثيوبيين ، الترحيل إلى المعسكرات الدائمة بشرق السودان ، حيث ينتظر نحو (94) فردا من التقراي ، كانوا قد دخلوا معسكر الشجراب ، أثناء الحرب الدائرة فى إقليم التقراي ، ترحيلهم إلى المعسكرات الدائمة بشرق السودان .

كما سجل نحو (94) فردا آخرين ، من التقراي بمعسكر رقم(6) بالدمازين ، لترحيلهم إلى المعسكرات الدائمة .




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اترك تعليقك

اعلان

إعلانك هنا