تحالف المتأثرين بالسدود بيان مهم - Hooosh News

Hooosh News

الموقع الرسمي لمنصة الحوش Hooosh.فضائية الحوش على النايل سات التردد 10815 أفقي ترميز 27500

اخر الأخبار

اعلان

ضع إعلانك هنا

اعلان

إعلانك هنا

الخميس، 16 أغسطس 2018

تحالف المتأثرين بالسدود بيان مهم


بسم الله الرحمن الرحيم
تحالف المتأثرين بالسدود
بيان مهم
فاجعة أطفال المناصير جريمة جديدة
تضاف لجرائم المؤتمر الوطنى
فى فاجعة ومأساة جديدة فى دولة الفساد والاستبداد تسببت ممارسات حكومة المؤتمر الوطنى فى غرق اثنين وعشرين طفلا من أطفال مدرسة "كبنة" بوسط منطقة المناصير.
تأتى هذه الفاجعة كنتيجة طبيعية  لممارسات ممتدة من الاهمال والتهميش ظلت ديدن ادارة سد مروى ضد المتأثرين بالسد، الذين حرمتهم من حقوقهم  ومن أبسط الخدمات ولا تزال حتى اليوم ، وبعد اكثر من عشرة أعوام من إغراق المنطقة  ترفض دفع تعويضاتهم المستحقة.
لقد دمرت مياه البحيرة كل الخدمات الأساسية بالمنطقة من مدارس وعيادات وطرق وخدمات مياه ورفضت الحكومة إعادة بنائها فنهض المواطنون بمجهودهم الذاتى لبنائها، وقاموا بفتح الطرق والممرات بين القرى من جديد، الا أن مياه البحيرة التى ملأت الأودية والخيران جعلت من وصول الأطفال للمدارس بأرجلهم - رغم قرب المسافة-  امرا صعبا، حيث فصلت المياه التى ملأت الوديان القرى المختلفة. وكنتيجة لذلك اصبحت  المراكب الصغيرة  هى الوسيلة الوحيدة المتوفرة  لنقل الطلاب للمدارس.
انتبه المواطنون منذ ملء البحيرة فى العام ٢٠٠٨ للمخاطر التى يواجهها الطلاب فى الذهاب والعودة بالنظر لصغر سنهم ولتقلبات حركة مياه البحيرة من أمواج وخلافها. وتفاديا لمثل الكارثة التى وقعت اليوم ظل المواطنون يطالبون ادارة سد مروى حتى بح صوتهم ببناء معابر وكبارى على الاودية والخيران التى تعيق حركة البشر، لكن ادارة السد وفى صلفها المعروف وبعد ان نهبت حقوق المواطنين، رفضت الاستجابة لذلك المطلب، ومن حينها أصبح وقوع هذه الفاجعة مسألة وقت.
إننا فى تحالف المتأثرين نحمل المدير السابق لوحدة تنفيذ السدود اسامة عبد الله ومسؤل اعادة التوطين احمد محمد صادق الكارورى ومن خلفهم رئيس اللجنة السياسية العليا الجنرال عمر البشير المسؤلية الكاملة  عن ارواح هولاء الأطفال الأبرياء، وستطالهم يد العدالة وان طال الزمن.
إننا اذ ننعى للشعب السودانى قاطبة هذه الكوكبة من اطفالنا نعلم ان اطفال المتأثرين مثلهم مثل اطفال السودان فى المناطق الأخرى الذين ذهبوا ضحايا لممارسات حكومة مجرمة لا وازع ولا اخلاق لها ولا تهمها حياة البشر، فمن لم تقتله قنابل الانتونوف، طمرته مياه البحيرة، ومن نجا من الاثنين قتله انهيار حائط خرب لمدرسة مهملة، والحبل على الغارب.. والقاتل معروف.
ان النظر لهذه الفاجعة على انها امر يخص المناصير او ان القتل بالانتونوف امر يخص ابناء النيل الازرق وجبال النوبة او اهلنا فى دارفور امر يضر بقضية خلاصنا من هذه العصابة المجرمة، فهذه الجرائم هى قضيتنا جميعا، وخلاصنا واحد وقاتلنا واحد، لذلك يهيب التحالف بكل القوى الحية فى السودان لتوحيد كلمتها وتجميع صفها للاطاحة بعصابة المؤتمر الوطنى وكنسها لمزبلة التاريخ.
لقد ازفت ساعة الخلاص فالنوحد صفنا
على خليفة عسكورى
رئيس التحالف
١٥ اغسطس ٢٠١٨

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اترك تعليقك

اعلان

إعلانك هنا