إعاقة تطور مجتمعات الكنابي ، وحرمانها من نيل حقوقه - Hooosh News

Hooosh News

الموقع الرسمي لمنصة الحوش Hooosh.فضائية الحوش على النايل سات التردد 10815 أفقي ترميز 27500

اخر الأخبار

اعلان

ضع إعلانك هنا

اعلان

إعلانك هنا

السبت، 10 نوفمبر 2018

إعاقة تطور مجتمعات الكنابي ، وحرمانها من نيل حقوقه

مرافعات لصالح مجتمعات الكنابي 2 
......       .........

إعاقة تطور مجتمعات الكنابي ، وحرمانها من نيل حقوقها ، تم عبر سياسات تمييز عنصري إنتهجتها  النخب التي ورثت ، مؤسسات الدولة السودانية ، التي تشكلت بعد الإستقلال .

* في العام ١٩٣١م  أثرت ازمة الكساد العالمية علي إنتاج وأسعار القطن
، فترك وهجر الكثير من المزارعين بمشروع الجزيرة زراعة القطن ، وكانت هنالك حوجة لخام القطن ، وتلك الفترة عرفت شعبيا (بسنوات المزارعين فزوا)
فقامت الشركة الزراعية ، بتمليك مجموعات العمال الزراعيين لارض زراعية "حواشات" ، والي العام ١٩٤٥م بلغ عدد ، العمال الزراعيين الذين تحولوا إلي مزارعين ٣٠٠٠
تم قطع هذا الإتجاه ، من قبل القائمين علي رسم السياسات تجاه السودان ، من قبل  مجموعة النخبة الوارثة ،
وكانت حينها تتم فترات لسودنة الوظائف ، وتم إصدار قرار يمنع  تمليك ، وتوظيف ابناء هذه المجموعات ،
بحجة أنهم اغراب ، وهي غطاء لعملية الحرمان من الحقوق ، وتبين ان اصحاب هذه العقلية تجاوزوا كل  حقائق ، التاريخ والجغرافيا والإمتداد الاجتماعي لمحاصرة المجموعات الاولي للعمال الزراعيين ، وهضم حقوقها ،
ثم لاحقا في العام ١٩٤٨ م ، أصدروا قانونا
يمنع  توريث ملكية الحواشات التي تملكتها هذه المجموعات الي أبناءها ،
بطريقة موغلة في عملية الفرز  الاثني ، ومصادرة  حق الأبناء في ورثة ملكية الأباء ، وبذلك رسموا الطريق ، لتكون هذه المجموعات وابناءها  لتستمر مجرد(إحتياطي) عمالة عند الطلب ، في مصادرة لحقهم في الانتماء لبلدهم وحقهم في التطور والتملك

*  وبعد ذلك منذ العام ١٩٥١ -١٩٨١ م
حرموا  الكنابي الموجودة ومفروزة سكنيا
،من الخدمات الاجتماعية التي طورت ساهمت في تطور مجتمعات المزارعين ،
حرمت مجتمعات الكنابي
من برامج تعليم الكبار ، وتنمية الاسرة ، وخدمات حفر ابار مياه الشرب ، ومن بناء المدارس (راجع المرافعة  1 )

*هذه السياسات استمرت ضد آخر هجرات العمال الزراعيين من مجتمعات غرب السودان الي مناطق المشاريع الزراعية المروية الأخري ، حلفا الجديدة ، بداية الستينات ، والسوكي والرهد بداية ومنتصف السبعيات ،
والي أخر الهجرات مع سنين الجفاف في الثمانينات

* تضررت مجتمعات الكنابي من هذه السياسات ، التي جهلتها ، ووطنت الأمية بين مجتمعاتها لتصل الي 74% في مجتمع يمثل إحصائيا ما يقارب 40% من مجتمع الجزيرة وحدها دون بقية الولايات ،  نسب الأمية العالية اعاقت ، تطورها ومسار حراكها في عملية نيل الحقوق ، وحق مشاركة الإمتيازات .

* النخب التي اهتمت بعملية تنظيم المزارعين فئويا، وبدأتها باكرا منذ العام 1952 ، صمت وأسقطت إمكانية تنظيم العمال الزراعيين ، لنيل حقوقهم، الفئوية
او حتي ، الاتجاه والنفكير لتشريعات وقوانين حماية ، بل لم تذهب خطوة للجهر بحقوق العمال الزراعيين عند دراسة إشكالات المشاريع الزراعية . يستثني من ذلك نفر قليل،

*مؤسف تماما ان نكون في نهاية العام ،2018 ونحن نبحث ، عن تكييف قانوني ومفاهيمي لحقوق أساسية لمجتمعات الكنابي .

نوفمبر 2018
محمدعلي مهلة .
.......  ...
بعض الارقام من
تقرير بعثة البنك الدولي  عن مشروع الجزيرة  عام 2000.م

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اترك تعليقك

اعلان

إعلانك هنا